عودة النشاط للجنة الوزارية الخليجية بالكويت

القمة الخليجية الـ 38 بالكويت شهدت تمثيلا ضعيفا للسعودية والإمارات والبحرين (الجزيرة)
القمة الخليجية الـ 38 بالكويت شهدت تمثيلا ضعيفا للسعودية والإمارات والبحرين (الجزيرة)

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء في الكويت أعمال الاجتماع الـ 18 للجنة الوزارية المعنية بمتابعة تنفيذ القرارات المتعلقة بالعمل المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي، بعد تأثرها بالحصار المفروض على دولة قطر.

ويُعقد الاجتماع بحضور ممثلين من دول مجلس التعاون الست، برئاسة خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي.

وقال مدير مكتب الجزيرة بالكويت سعد السعيدي إن الاجتماع على مستوى وزراء ووزراء دولة لمناقشة تنفيذ قرارات أقرت بقمم سابقة أو باللجان الوزارية، وذلك بحضور الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني.

وأضاف أنه في الأسابيع القليلة الماضية بدأ النشاط يعود للجان المجلس التي تأثرت بالحصار المفروض من قبل السعودية والإمارات والبحرين على الدوحة منذ يونيو/حزيران 2017، مضيفا أن وزراء المالية أيضا سيعقدون اجتماعا اليوم، ويتبعه اجتماع لوزراء الإعلام الأسبوع المقبل.

وأشار مدير مكتب الجزيرة إلى أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا النشاط سيترجم إلى قمة خليجية في موعدها الشهر القادم.

ونقل عن الجار الله قوله إن القمة ستكون بموعدها المقبل، وكانت سابقتها بالكويت قد شهدت تمثيلا منخفضا لكل من الرياض وأبو ظبي والمنامة، بالإضافة لممثل سلطان عُمان قابوس بن سعيد وحضور كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وحينها قال وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي عبد الله إن القمة المقبلة ستكون برئاسة عُمان لكن مقرها سيكون بالسعودية.

وأوضح مدير مكتب الجزيرة أن هذا لم يحسم بعد. وهناك مداولات وراء الكواليس تشير إلى أن القمة قد تعقد بالكويت مرة أخرى إذا لم تحل الأزمة الخليجية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تساءلت حلقة "من واشنطن": إلى أي مدى تغيرت أولويات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط مع إقالة وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون وتعيين خلفه مايك بومبيو؟

المزيد من عربي
الأكثر قراءة