هادي تعهّد بسحقهم.. الحوثيون: لم نتلقّ دعوة لمفاوضات جديدة

عبد السلام أكد استعداد الحوثيين للسلام الذي يحفظ لليمن حريته واستقلاله (الجزيرة)
عبد السلام أكد استعداد الحوثيين للسلام الذي يحفظ لليمن حريته واستقلاله (الجزيرة)

قالت جماعة الحوثي السبت إنها لم تتلق دعوة للمشاركة في أي مفاوضات جديدة تهدف لإنهاء الحرب في اليمن، فيما تعهد الرئيس عبد ربه منصور هادي بسحق الجماعة وإسقاط علمها.

وأكد رئيس الوفد المفاوض عن جماعة الحوثي محمد عبد السلام أنهم لم يتلقوا أي اتصال أو دعوة من الأمم المتحدة، ولا من الأطراف الدولية بشـأن جولة جديدة من المفاوضات.

وأضاف أن الحديث الأميركي عن جولة مفاوضات جديدة مجرد مزايدة لتخفيف الضغط العالمي تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من معاناة إنسانية.

وقال إن مواقف أميركا سبقها تحضير كبير على المستوى العسكري للتصعيد في الساحل الغربي.

وأشار إلى أن الدعم الأميركي "لتحالف العدوان" مستمر على جميع المستويات. واعتبر أن الأمم المتحدة ليست فاعلة وأن القرار ليس بيدها.

وفي الوقت نفسه، شدد محمد عبد السلام على أن جماعة الحوثي تمد يديها للسلام المشرّف والعادل، الذي يحفظ للبلد حريته واستقلاله.

الرئيس يهدد
من جانبه تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء أمس السبت "بسقوط علم حوثي إيران كما سقط علم الاستعمار البريطاني في مثل هذه الأيام في شهر نوفمبر العظيم وسيرتفع علم الجمهورية اليمنية فوق قمم جبال مران (بمحافظة صعدة شمال اليمن) وإن النصر قريب".

جاء ذلك في اتصال بقائد لواء العروبة العميد عبد الكريم السدعي حيث أشاد هادي بما وصفه "بالبطولات التي يسطرها الأبطال في جبهتي الملاحيظ وكتاف بصعدة تباعا بدعم وإسناد من الأشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية".

وأكد هادي أن هذه "الانتصارات النوعية" تهدف إلى تحرير محافظة صعدة من "المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، وتخليص الوطن من شرور هذه العصابة الخبيثة لينعم الوطن والشعب اليمني بالأمن والاستقرار والطمأنينة".

تقدم ميداني
من جانبه، أوضح السدعي أن قوات الجيش الوطني "تقدمت في جبهة الملاحيظ أكثر من 40 كلم باتجاه قمة جبل مران، وحررت أكثر من 20 قرية كانت مليشيا الحوثي الانقلابية تسيطر عليها".

وكانت قوات الجيش الحكومي الموالية لهادي كثفت عملياتها العسكرية منذ أيام في عدة جبهات بمحافظتي صعدة والحديدة، محققة تقدما نوعيا باتجاه مواقع الحوثيين.

وتزامنت هذه العمليات مع دعوات الأمم المتحدة إلى عقد جولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف المتصارعة في اليمن لإنهاء الحرب التي تشهدها البلاد منذ نحو أربع سنوات.

المصدر : الجزيرة,الألمانية