في مصر.. أملاك الأوقاف تعادل الناتج المحلي

75% من إيرادات الأوقاف مخصصة لأعمال البر والخير بحسب وزير الأوقاف (مواقع التواصل)
75% من إيرادات الأوقاف مخصصة لأعمال البر والخير بحسب وزير الأوقاف (مواقع التواصل)

محمد سيف الدين-القاهرة

قال رئيس مجلس إدارة هيئة الأوقاف المصرية سيد محروس إن إجمالي أملاك الهيئة هو تريليون و37 مليارا و370 مليونا و78 ألف جنيه (نحو 58 مليار دولار) ما يعادل الناتج المحلي.

وبحسب تقديرات رسمية فإن الناتج المحلى الإجمالى تريليون و52 مليار جنيه (نحو 58 مليارا و588 مليون دولار) خلال الربع الثالث من العام المالي المنتهي 2017/2018، مقابل 876 مليار جنيه بالربع المماثل من العام المالي 2016/2017.

وأوضح محروس -خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب اليوم- أن مساحة الأملاك الزراعية التابعة للهيئة نحو 390 بقيمة تقديرية تبلغ 759 مليارا و181 مليون جنيه، مبينا أن هناك أطلسا خاصا بأراضي الأوقاف، وأن ذلك الحصر يتم لأول مرة لأملاك الهيئة، وفق ما أوردت صحفية "الوطن" الخاصة.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه في ديسمبر/كانون الأول 2017 بضرورة الاستفادة من أصول وممتلكات الأوقاف، وحصر وتقييم تلك الممتلكات بشكل شامل.

وأشار إلى أن مساحة الأملاك "المباني والعقارات" المملوكة للهيئة بلغت 7 ملايين و391 مترا مسطحا، بقيمة تقديرية 136 مليارا و824 مليونا و95 ألف جنيه.

وبيّن المسؤول المصري أن مساحة الأرض الفضاء المملوكة للأوقاف بلغت 9 ملايين و714 ألف متر بقيمة 141 مليارا و364 مليون جنيه.

وبحسب تقارير صحفية فإن أهم الأوقاف في الداخل هو "وقف المنان" الذي يمثل 7% من الأراضي الزراعية في مصر، بمساحة تقدر بـ 420 ألف فدان.

وهذا الوقف كان قد تبرع به الأمير مصطفى عبد المنان -والذي يطل على مصايف الدلتا الثلاثة "رأس البر وبلطيم وجمصة"- بالإضافة إلى حقول البترول الجديدة وميناء ومدينة دمياط الجديدة شمالي البلاد.

من ناحيته، قال مدير الشؤون المالية محمود الزيات إن إيرادات الهيئة العام المالي 2017-2018 بلغت مليارا و210 ملايين و55 ألف جنيه، منها 450 مليون جنيه إيرادات أطيان زراعية و400 مليون جنيه إيرادات إيجار أرض فضاء ومساكن ووحدات، مشيرا إلى أن هناك استثمارات أوراق مالية بنحو 550 مليون جنيه.

وفي وقت سابق، قال وزير الأوقاف محمد مختار جمعة إن الهيئة حققت أعلى عائد في تاريخها بزيادة 50% عن العام الماضي.

وعن أوجه الإنفاق قال جمعة إن 15% من الإيرادات تذهب لأجور العاملين، وعددهم 6 آلاف و660 موظفا، و10% لتطوير وتنمية الموارد سنويا، و75% من الإيرادات أعمال بر وخير، دون أن يشرح ويوضح طبيعة هذه الأعمال ومن يستفيد منها.

المصدر : الجزيرة