ساسة وإعلاميون عرب: لا أهلا ولا سهلا بمحمد بن سلمان

محمد بن سلمان بدأ جولته الخارجية من الإمارات في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (رويترز)
محمد بن سلمان بدأ جولته الخارجية من الإمارات في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري (رويترز)

قوبلت الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان لأقطار عربية بالرفض، حيث وقع عشرات الصحفيين المصريين بيانا عارضوا فيه الزيارة، كما انتقدها ساسة تونسيون وجزائريون، مؤكدين أن الهدف منها تلميع لصورة محمد بن سلمان والتغطية على جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

واعتبر عشرات الصحفيين المصريين في بيان لهم، أن زيارة ولي العهد السعودي لمصر مرفوضة لأسباب إنسانية ومهنية ونقابية ووطنية، إضافة إلى جريمة قتل خاشقجي، وحرب اليمن وعلاقة السلطات السعودية مع إسرائيل.

وجاء في البيان "لا أهلا ولا مرحبا بولي العهد السعودي في مصر.. ونقول له ولمستضيفيه: مكان محمد بن سلمان أن يودع قفص الاتهام بمحكمة دولية.. لا هنا في القاهرة".

وانتقد الصحفيون المصريون صمت نقابة الصحفيين المصريين على زيارة "المتهم الأول في جريمة قتل زميل صحفي" ومحاولات التغطية عليها بزيارة مصر، على حد تعبيرهم.

وفي تونس، دعا النائب في البرلمان التونسي، عماد الدايمي، إلى التحرك ضد الزيارة المرتقبة لولي العهد السعودي.

ووضع الدايمي، أثناء كلمة في البرلمان، لافتة كتب عليها "لا أهلا ولا سهلا بالقاتل بن سلمان في تونس".

كما أعرب عن رفضه وزملاءه لزيارة محمد بن سلمان، بسبب تورطه في جرائم ضد الإنسانية، معتبرا أن الهدف منها "تلميع صورته على حساب صورة تونس".

أما في الجزائر، فأكد رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية، عبد الرزاق مقري، أن ولي العهد السعودي يريد من خلال زيارته عددا من الدول العربية ومن بينها الجزائر، التستر على حملة الاعتقالات التي طالت معارضيه والتغطية على مقتل خاشقجي.

وأضاف أن محمد بن سلمان يأمل في استغلال الوضع الاقتصادي الذي تمر به الجزائر وجعلها "دولة رز"، بحسب تعبيره.

يشار إلى أن ولي العهد السعودي بدأ جولة خارجية استهلها من الإمارات في 23 من الشهر الجاري.

وقال بيان للديوان الملكي السعودي إن الجولة تقررت بناء على توجيه من الملك سلمان بن عبد العزيز، دون تحديد الدول المشمولة بالجولة، لكن وكالة الأنباء الألمانية نقلت عن مصدر دبلوماسي في الرياض أن محمد بن سلمان سيزور الإمارات ومصر والبحرين لإجراء محادثات بشأن تطورات الوضع في اليمن وسبل مواجهة الإرهاب وملف إيران ومسار عملية السلام في الشرق الأوسط.

وبالإضافة إلى الدول الثلاث، ينتظر أن يزور ولي العهد السعودي تونس الثلاثاء المقبل، وفق ما قال مصدر في الرئاسة التونسية. كما تشير أنباء غير رسمية إلى احتمال زيارته لكل من الجزائر وموريتانيا.

المصدر : وكالات