سيول العراق.. عشرات الضحايا وآلاف النازحين

أعلنت وزارة الصحة العراقية ارتفاع عدد من لقوا حتفهم في الفيضانات التي ضربت بعض محافظات البلاد إلى 16، إضافة لعشرات المصابين، كما اضطر الآلاف إلى النزوح عن منازلهم في محافظة صلاح الدين.

وقالت الوزارة في بيان إن الأمطار الغزيرة التي سقطت على محافظة واسط تسببت بوفاة ستة أشخاص، مما يرفع ضحايا السيول خلال يومين إلى 16 قتيلا.

وقبل ذلك، ذكرت وزارة الصحة الجمعة أن عشرة مواطنين قتلوا بسبب السيول الجارفة، خمسة منهم في محافظة صلاح الدين، واثنان في محافظة ذي قار، وواحد في محافظة ميسان، وواحد في محافظة البصرة، وواحد في محافظة واسط.

من جهته، قال قائمقام قضاء الشرقاط بمحافظة صلاح الدين إن خمسة آلاف شخص من سكان قرية الحورية التي اجتاحتها السيول فجر السبت اضطروا لترك منازلهم بسبب الأمطار والسيول.

وأعلن مركز الإعلام الأمني العراقي أن قيادة العمليات المشتركة وجهت وحداتها العسكرية لمساعدة العائلات المحاصرة جراء السيول في محافظتي نينوى وصلاح الدين.

ووصلت السيول إلى الموصل وكركوك وعدد من المحافظات الجنوبية، لتعلن السلطات حالة الاستنفار القصوى في عدد من المناطق، ومنها ديالى. في حين باتت مخيمات النزوح في محافظة نينوى في خطر ما دفع المفوضية العليا لحقوق الإنسان إلى دعوة الحكومة لإعلان حالة الطوارئ.

وبدوره، أمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي الجمعة بتشكيل خلية أزمة لإغاثة المناطق التي اجتاحتها سيول الأمطار وإنقاذ المحاصرين.

وتسببت الأمطار والرياح العاصفة بانقطاع الكهرباء بشكل كامل عن محافظات الجنوب لساعات، كما قررت محافظات ديالى وواسط والديوانية تعطيل الدوام الرسمي اليوم الأحد جراء الأحوال الجوية السيئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اجتاحت السيول العديد من المناطق في محافظة واسط (جنوب شرق بغداد) قرب الحدود مع إيران. وانحدرت السيول من المرتفعات الجبلية في إيران متجهة نحو العراق نتيجة هطول أمطار غزيرة.

بعد نحو أسبوعين من نفوق أطنان من الأسماك بالعراق، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن نتائج الفحوص التي أجرتها أظهرت تعرض بعض مناطق مجرى نهر الفرات للتلوث بالمعادن الثقيلة والأمونيا.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة