غريفيث ينهي مباحثات بصنعاء والحكومة ترفض مقترحه بشأن الحديدة

غريفيث التقى برئيس "اللجنة الثورية العليا" محمد علي الحوثي وناقش معه التحضير لجولة مشاورات السلام وملف الحديدة (رويترز)
غريفيث التقى برئيس "اللجنة الثورية العليا" محمد علي الحوثي وناقش معه التحضير لجولة مشاورات السلام وملف الحديدة (رويترز)

قال مراسل الجزيرة إن مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث أنهى مباحثات مع الحوثيين وحلفائهم في صنعاء بشأن الحديدة وترتيبات الجولة الجديدة من مشاورات السلام المقررة، ويتوجه المبعوث الأممي للرياض من أجل الاجتماع بالحكومة اليمنية التي رفضت مقترحه بشأن إدارة ميناء الحديدة.

وأجرى المبعوث الأممي لليمن في الأيام الثلاثة الماضية اجتماعات مع زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، ورئيس المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط، ووفدها المفاوض.

وقال رئيس ما تسمى اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي، الذي التقى غريفيث اليوم بصنعاء، إنه يتمنى أن تكلل زيارة المبعوث الأممي للرياض بنتائج إيجابية.

ميناء الحديدة
وكان غريفيث رفقة عدد من مسؤولي الأمم المتحدة ومنسقي الإغاثة الإنسانية في زيارة قصيرة لمدينة وميناء الحديدة لدعم هدنة هشة في المدينة الإستراتيجية، التي تحولت إلى بؤرة نزاع واسع التداعيات بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، والحوثيين المتحالفين مع إيران.

وتمر عبر ميناء الحديدة غالبية السلع التجارية والمساعدات الموجّهة إلى ملايين اليمنيين الذين يعتمدون عليها للبقاء على قيد الحياة.

وصرح غريفيث للصحفيين في ميناء الحديدة بأنه اتفق مع جماعة الحوثيين على ضرورة انخراط الأمم المتحدة في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف اليمنية تقوم بموجبها المنظمة الدولية بدور رئيسي في ميناء الحديدة.

ورحب غريفيث بالنداءات الأخيرة التي تدعو إلى وقف القتال، مشيرا إلى أنها خطوة أساسية لحماية المدنيين وبناء الثقة بين أطراف النزاع.

رفض المقترح
وفي أول رد فعل على اقتراح المبعوث الأممي، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إنه لا يمكن القبول بأي صيغة لإدارة ميناء الحديدة لا تضمن عودتها للسلطة الشرعية.

ورحب الإرياني في تغريدة على تويتر بأي خطوات أو جهود يبذلها غريفيث لإقناع الحوثيين بالانسحاب من الحديدة ومينائها، وتسليمهما للسلطة الشرعية.

ومن المقرر أن ينتقل المبعوث الأممي للعاصمة السعودية الرياض للقاء مسؤولين في الحكومة اليمنية قبل أن يسافر إلى العاصمة العمانية مسقط لاستكمال التوافقات حول إجراءات بناء الثقة، وترتيبات نقل المفاوضين والجرحى الحوثيين، في إطار مساعيه لدفع الأطراف اليمنية للالتحاق بالمشاورات المرتقبة، بعدما تعثرت جولة أخيرة كانت مقررة في جنيف مطلع سبتمبر/أيلول الماضي.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أممي أن غريفيث سيلتقي الاثنين المقبل بمسؤولين في الحكومة اليمنية بالرياض، ويعمل مبعوث الأمم المتحدة على تهيئة الأرضية لمفاوضات سلام أعلنت واشنطن مساء الأربعاء أنها ستعقد مطلع ديسمبر/كانون الأول المقبل في السويد.

المصدر : الجزيرة + وكالات