قطار التطبيع يواصل المسير.. نتنياهو يكشف محطته الخليجية القادمة

كشف مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن مملكة البحرين هي الوجهة القادمة له، معتبرا أن هذه الزيارة ليست إلا تمهيدا لأمر أكبر، ولشرق أوسط آخر.

وقال هاني مرزوق المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء للإعلام العربي، في تصريحات لهيئة البث الإسرائيلية، إنها "بداية لعلاقات جديدة ودلالة على أننا في المسار الصحيح لتصحيح التاريخ"، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل بشأن الزيارة.

وأشار مرزوق إلى أن إسرائيل ترى العالم العربي الكبير والمتنوع والغني بالمقدرات البشرية، وهي تريد إقامة علاقات كبيرة معه على المستوى العلمي والأكاديمي، وقال إنها "تقوم بجهود كبيرة جدا على الأصعدة الأمنية والأكاديمية وسنرى ثمارها".

وأضاف أن العديد من الوزراء زاروا في الماضي دولا عربية وخليجية بطواقم كبيرة اقتصادية وطلاب.

وفي 26 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، زار نتنياهو سلطنة عمان بدعوة من السلطان قابوس بن سعيد، وهي الزيارة الأولى من نوعها لمسؤول إسرائيلي منذ 22 عاما.

من جهتها، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن تطبيع الدول العربية مع الاحتلال "يمثل طعنة في حق قضية شعبنا العادلة".

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع إن "الاحتلال الصهيوني هو العدو الرئيس لشعبنا وأمتنا وزيارات نتنياهو لن تمنحه أي شرعية"، داعيا الدول العربية لوقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال وعزله وفضح جرائمه.

المصدر : وكالة الأناضول