عـاجـل: مراسل الجزيرة: المعارضة السورية المسلحة والجيش التركي يبدآن عملية عسكرية واسعة على مدينة منبج وريفها

وول ستريت جورنال: ترامب اختصر مصالح واشنطن في صفقات سلاح ونفط

الصحيفة قالت إن ترامب يعزل نفسه عن الداعمين له في سياساته الشرق أوسطية (رويترز)
الصحيفة قالت إن ترامب يعزل نفسه عن الداعمين له في سياساته الشرق أوسطية (رويترز)

انتقدت "وول ستريت جورنال" سياسات الرئيس دونالد ترامب في منطقة الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن مصالح واشنطن بالمنطقة بالنسبة للرئيس "اختصرت في مجرد صفقات سلاح ونفط، وإيران".

وأشارت الصحيفة الأميركية في مقال بعنوان "الواقعية السياسية الفجة لترامب" إلى أن الرئيس لم يقدم خدمة لنفسه، ولم يشر لقيم بلده في بيانه الفج عن العلاقة الأميركية مع السعودية، في مرحلة ما بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وعلقت على قول ترامب إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان "ربما كان يعلم أو لا يعلم!" بالجريمة، قائلة "نحن لسنا متأكدين من علامة التعجب، والهدف الذي كان يريد الرئيس تحقيقه أكثر مما يمكن وصفه بنسخة قاسية فجة من الواقعية السياسية".

وتؤكد وول ستريت جورنال أن الحقائق الدموية بالشرق الأوسط، والتهديد الواضح من إيران -الذي وصفه ترامب في بيانه- يمنحان أي رئيس أميركي مجالا واسعا في السياسة الخارجية تجاه المنطقة، ويعكسان المصالح الأميركية.

وتنتقد الصحيفة تفاخر الرئيس في بيان عن "جريمة قتل متعطشة للدماء" بالزيارة التي قام بها للسعودية العام الماضي، وعاد منها محملا بالبضائع (صفقات بـ 110 مليارات دولار) لشراء أسلحة.

وذكرت أن مصالح أميركا بالشرق الأوسط بالنسبة للرئيس اختصرت في مجرد صفقات سلاح ونفط وإيران، وهذا موقف يفتقد الحساسية، ولا توجد كلمة أخرى تصفه.

وأفادت بأن ولي العهد السعودي كشف عن تهور بإدارة حرب اليمن، وكان "جامحا" في خلافه مع قطر، وحتى وإن لم يأمر بقتل خاشقجي فإنه كان يعرف بخطة اختطافه وجلبه إلى السعودية، و"هذا سوء تقدير ويجب أن يثير ذلك الشكوك حول ولي العهد ومصداقيته وفعاليته" بصفته حليفا.

وعبرت الصحيفة عن أملها في قيام وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي جون بولتون بتمرير رسالة شديدة إلى محمد بن سلمان في الأحاديث الخاصة.

وذكرت أن ترامب بحاجة إلى حلفاء محليين لمواصلة سياسته الخارجية، وهو يقف أحيانا أمام خيارات صعبة، وأنه يعزل نفسه عن الداعمين له في سياساته الشرق أوسطية، مثل السيناتور ليندسي غراهام وميت رومني اللذين أبعدا نفسيهما عن الرئيس بعد بيانه.

ويوم الثلاثاء الماضي، قال ترامب في بيان نشره البيت الأبيض حول العلاقات بين واشنطن والرياض إن الولايات المتحدة تنوي البقاء شريكا قويا للسعودية بهدف ضمان مصالحها ومصالح إسرائيل وبقية شركاء واشنطن في المنطقة.

وجاء موقف ترامب هذا رغم إشارته في البيان ذاته إلى أنه من المحتمل جدا أن ولي العهد السعودي كان على علم بمقتل خاشقجي.

المصدر : وول ستريت جورنال