نائب عراقي: لو عندي 30 مليون دولار لصرفتها على الراقصات واعتزلت السياسة

الجبوري اعتبر أن العملية السياسية في العراق سيئة ومفعمة بالكره (مواقع التواصل)
الجبوري اعتبر أن العملية السياسية في العراق سيئة ومفعمة بالكره (مواقع التواصل)
رد النائب أحمد الجبوري على اتهامه بتسلم 30 مليون دولار من أجل بيع وشراء مناصب في الحكومة العراقية والبرلمان والانسحاب من الترشح على رئاسة مجلس النواب، بأنه لو امتلك مثل هذا المبلغ لصرفه على الراقصات واعتزل السياسة.

وقال الجبوري في لقاء تلفزيوني تداوله ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، إنه يرد على من اتهموه بتسلم هذه المبالغ بالقول "إنه لو كان لديه هذه الأموال لصرفها على الكاولية (الراقصات من الغجر)، ولغادر العراق ولم يرشح نفسه لسبع دورات برلمانية".

وأضاف أن العملية السياسية في العراق سيئة ومفعمة بالكره، مضيفا "نحن دمرنا العراق".

ويأتي حديث الجبوري في إطار رده على الذين اتهموه بالحصول على 30 مليون دولار مقابل الانسحاب من المنافسة على منصب رئاسة البرلمان عندما كان ينافس محمد الحلبوسي الذي فاز بمنصب رئيس البرلمان.

يشار إلى أن الجبوري هو رئيس حزب الجماهير الوطني، ويرأس كذلك كتلة المحور الوطني السني، ومحافظ سابق لمحافظة صلاح الدين (شمالي البلاد). 

وغرد الناشط مخلد الصطر في تويتر على حديث النائب بالقول "كثير من العراقيين يستغربون ويتفاجؤون من تقييم أبو مازن (أحمد الجبوري) للعملية السياسية ويقولون أيعقل يقول (طايح حظها).. يا للهول ويحك ياهذاااا كيف تجرؤ ... ومستغربين أنه سياسي يتكلم بكل وقاحة.. الرجل تكلم بالحق كل السياسيين يبيعون العراق من أجل ..".

من جهته قال الناشط منقذ دغير في تغريدة على تويتر إن "سكوت البرلمان والذي رئيسه من نفس كتلة أبو مازن الجبوري الذي اعترف علنا أنهم (السياسيين) كذابين ودمروا البلد يعني اعتراف بصحة ما قاله بحق جميع البرلمانيين. يعني جميعهم مشترك في جريمة اغتيال العراق".

وقبل أيام وجه زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر رسالة إلى زعيم تحالف "الفتح" هادي العامري قال فيها إن هناك "صفقات ضخمة تحاك بين بعض أعضاء كتلة الفتح وبين بعض أفراد (كتلة البناء) من سياسيي السنة لشراء الوزارات وبأموال ضخمة وبدعم خارجي لا مثيل له"، محذرا من أن ذلك سيؤدي إلى انفراط التحالف بينهما.

وختم الصدر خطابه للعامري بتذكيره أنهما اتفقا "على أن يكون العراق هو الكتلة الأكبر، وأنني تحالفت معك ولم أتحالف مع الفاسدين والمليشياويين، وأنني أظنك على العهد باق، ولتكن المقاومة والحشد يدا واحدة من أجل إنقاذ ما تبقى من العراق وشعبه".

المصدر : وكالات,مواقع التواصل الاجتماعي