شبح حرب اليمن يطارد محمد بن زايد في باريس

بحسب الدعوى فإن محمد بن زايد هو من يأمر بقصف الأراضي اليمنية (رويترز-أرشيف)
بحسب الدعوى فإن محمد بن زايد هو من يأمر بقصف الأراضي اليمنية (رويترز-أرشيف)

رفعت منظمة حقوقية فرنسية دعوى قضائية في محكمة بباريس على ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تتهمه بارتكاب جرائم حرب والتواطؤ في تعذيب ومعاملة غير إنسانية في اليمن.

ويتزامن ذلك مع زيارة العمل التي يقوم بها محمد بن زايد للعاصمة الفرنسية، حيث التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.

وبحسب الدعوى التي قدمتها منظمة التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات، فإن محمد بن زايد -وهو نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات- مسؤول عن هجمات أصابت مدنيين، و"هو من يأمر بقصف الأراضي اليمنية".

وتستند الشكوى المقدمة ضد ولي عهد أبوظبي إلى تقرير أعده خبراء من الأمم المتحدة جاء فيه أن هجمات للتحالف السعودي الإماراتي ربما تشكل جرائم حرب، وأن عمليات تعذيب جرت في مركزين تسيطر عليهما القوات الإماراتية. وقال محامي المنظمة الحقوقية جوزيف بريهام إن عددا من اليمنيين انضموا إلى الدعوى القضائية.

video

المحاكم الفرنسية
كما تضمنت الدعوى وثائق من منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومنظمة أوكسفام حول اعتقالات تعسفية واستخدام القنابل العنقودية غير القانونية.

وقال محامون إن المحاكم الفرنسية مختصة بنظر القضية وفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

ولم يرد ديوان ولي العهد أو المكتب الإعلامي للحكومة الإماراتية بعد على طلب أرسل من وكالة رويترز بالبريد الإلكتروني للتعليق على الموضوع.

ويدرس مدعون فرنسيون بالفعل شكوى مماثلة قُدمت في أبريل/نيسان الماضي ضد ولي العهد السعودي، في بداية لعملية قانونية من المرجح أن تستمر سنوات.

وتتزايد الضغوط على الرئيس الفرنسي لتقييد مبيعات الأسلحة للتحالف السعودي الإماراتي الذي يشن حربا في اليمن، أدت إلى مقتل وجرح عشرات الآلاف.

المصدر : وكالات