لندن غاضبة وزوجته مصدومة.. المؤبد لأكاديمي بريطاني في الإمارات

ماثيو هيدجز مع زوجته دانييلا تيجادا (مواقع التواصل)
ماثيو هيدجز مع زوجته دانييلا تيجادا (مواقع التواصل)

قضت محكمة إماراتية بالسجن المؤبد على الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز، وإثر ذلك حذرت لندن من تداعيات دبلوماسية خطيرة لهذا الحكم على العلاقة بين البلدين.

وقالت دانييلا تيجادا زوجة الأكاديمي البريطاني في بيان "أنا في حالة صدمة شديدة ولا أدري ماذا أفعل.. ماثيو بريء". وذكرت أن زوجها كان يرتجف وهو يسمع حكم المحكمة.

وقالت أسرة هيدجز إن جلسة النطق بالحكم -التي عقدت الأربعاء- لم تدم أكثر من خمس دقائق، وإن محاميه لم يكن حاضرا.

من جهته، قال النائب العام لدولة الإمارات المستشار حمد سيف الشامسي في بيان إن الحكم على المتهم ماثيو هيدجز جاء "بعدما اعترف المتهم أمام المحكمة بالتهم التي وجهتها إليه النيابة العامة"، مضيفا "يجوز للمتهم الطعن" في الحكم.

ولم يحدد بيان النائب العام الاتهامات التي وجهتها النيابة لهيدجز، لكن أسرته وصحيفة "ذي ناشيونال" الحكومية الإماراتية نقلت عن بيان منفصل للمحكمة أن هيدجز أدين بالتجسس لصالح بريطانيا.

وعلى إثر ذلك، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام البرلمان "بالطبع نشعر بخيبة أمل شديدة وقلق بسبب الحكم الصادر اليوم". وأضافت هي ووزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت أنهما ناقشا الأمر مع السلطات الإماراتية على أعلى المستويات.

"تداعيات دبلوماسية خطيرة"
وقال الوزير هانت في بيان "لم نجد دليلا يدعم الاتهامات الموجهة إليه.. الإمارات تدعي أنها صديق وحليف للمملكة المتحدة، وبالتالي ستكون هناك تداعيات دبلوماسية خطيرة.. الحكم غير مقبول".

وأضاف أن "الحكم الصادر اليوم (الأربعاء) ليس ما نتوقعه من صديق وشريك موثوق للمملكة المتحدة ويتنافى مع تأكيدات سابقة"، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تثير القلق إلى حد بعيد.

من جهة أخرى، قالت وكالة رويترز للأنباء إن السلطات الإماراتية منعت صحفيا من الوكالة من دخول قاعة المحكمة لحضور الجلسة التي لم يسمح لعموم الناس بحضورها.

وكانت السلطات الإماراتية قد اعتقلت يوم 5 مايو/أيار الماضي البريطاني ماثيو هيدجز (31 عاما) في مطار دبي، وهو طالب لشهادة الدكتوراه بجامعة درهام، وكان في زيارة إلى الإمارات لمدة أسبوعين لإجراء بحث.

وقالت أسرته إنه أمضى خمسة أشهر في حبس انفرادي، ثم أفرجت عنه السلطات بكفالة أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأضافت أنه أجبر على توقيع اعتراف مكتوب باللغة العربية رغم أنه لا يتحدث العربية ولا يقرؤها، مشيرة إلى أن صحته تدهورت بشدة في فترة الحبس الانفرادي.

وقالت زوجة هيدجز بعد صدور الحكم "يجدر بسلطات الإمارات أن تشعر بالخزي لهذا الظلم البين.. أنا خائفة جدا على ماثيو.. لا أعلم أين يأخذونه أو ماذا سيحدث الآن.. لقد ازداد هذا الكابوس رعبا".

المصدر : الجزيرة + رويترز