وزير الدفاع الأميركي: قطر صديق قديم وشريك عسكري لتحقيق السلام والاستقرار

أجرى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس مباحثات مع وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية لتأكيد الشراكة الأمنية الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وقطر، كما شدد على التزام بلاده بمواصلة التعاون الأمني.

وقال ماتيس "نرى في قطر صديقا قديما وشريكا عسكريا لتحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وداعما لمهمة الناتو في أفغانستان. وهنا يجب أن أشير إلى العملية الناجحة التي قمتم بها في نقل المواد إلى الجوعى في أفغانستان ضمن مهمة الناتو، وهي دليل على دوركم الدولي".

وأضاف وزير الدفاع الأميركي أنه يشكر قطر على دورها في دعم السلام والاستقرار والمصالحة في أفغانستان، وأيضا على "استضافتها الكريمة للقوات الجوية الأميركية في قاعدة العديد الجوية".

وأشار ماتيس إلى أن قاعدة العديد تعد مركزا للعمليات المشتركة مع 15 دولة لتعزيز الأمن الإقليمي ومحاربة التطرف.

وأكد ماتيس أن بلاده تواصل دعم الجهود لتشكيل تحالف شمولي وإستراتيجي في الشرق الأوسط، على أن يضم جميع الشركاء للتعامل مع التحديات المشتركة، وقال "نحن ملتزمون بالعمل مع حلفائنا في المنطقة لتحويل تلك الفكرة إلى حقيقة ومن أجل ردع الأطراف المعادية".

من جانب آخر، قال الوزير العطية إن بلاده تتطلع لتعزيز علاقتها التاريخية مع الولايات المتحدة كشريك في محاربة الإرهاب، مؤكدا أنها لم تتوان عن دعم المهمة الهادفة إلى توفير الإغاثة والعدالة أينما تطلب الأمر.

وأضاف "لطالما كنا شريكا موثوقا به في محاربة الإرهاب، واستجبنا دائما كلما وجه لنا النداء من قبل شركائنا للانضمام إلى الجهود الدولية في سبيل السلام وإرساء الأمن".

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بأن الوزيرين بحثا مجموعة من القضايا، بما فيها مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، ودعم قطر لمهمة قوات الناتو في أفغانستان، والتحسينات على قاعدة العديد الجوية.

وذكرت المتحدثة أن البنتاغون تواصل العمل مع وزارة الدفاع القطرية على التفاصيل المحددة للمنشآت التي سيجري تحديثها واستبدالها أو تحسينها، وأن الغاية من توسيع قاعدة العديد هي تحسين القدرة الفتاكة للقوات الأميركية ومعيشة أفرادها.

وأوضحت المتحدثة أن البنتاغون تركز على مسألة تقاسم الأعباء المالية مع الشركاء وتطوير التكامل العسكري مع قطر، وأن توسيع قاعدة العديد يمكن أن يحقق تلك الأهداف.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر في البنتاغون أن الوزيرين سيستكملان المراحل المتقدمة من مناقشة المقترح القطري بتوسيع قاعدة العديد، وأن الطرفين سيوقعان في وقت لاحق على اتفاق بهذا الشأن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أشادت الولايات المتحدة بجهود قطر لتحقيق السلام بأفغانستان، كما أثنت على الشراكة البناءة بين البلدين بهذا الشأن. وفي الوقت نفسه تعهدت واشنطن والدوحة بمواصلة العمل المشترك لتحقيق الاستقرار الإقليمي.

وصلت حاملة الطائرات "إيسكس أل أتش دي 2" التابعة للبحرية الأميركية إلى ميناء الدوحة في زيارة محددة مسبقا، في إطار التعاون العسكري بين دولة قطر والولايات المتحدة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة