ترامب يختار الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا بالسعودية

أبي زيد يتكلم العربية بطلاقة وأمضى 34 عاما في صفوف الجيش الأميركي (رويترز)
أبي زيد يتكلم العربية بطلاقة وأمضى 34 عاما في صفوف الجيش الأميركي (رويترز)

اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا للولايات المتحدة في السعودية، ليملأ بذلك منصبا ظل شاغرا منذ توليه الرئاسة.

وتأتي هذه الخطوة في ظل ضغوط تتعرض لها الولايات المتحدة من النواب الأميركيين بشأن موقفها من السعودية على خلفية قتل الصحفي جمال خاشقجي والحرب في اليمن.

وينحدر الجنرال أبي زيد (67 عاما) من أصول لبنانية، وهو يتكلم العربية بطلاقة، وقد أمضى 34 عاما في صفوف الجيش الأميركي وكان قائدا للقيادة الأميركية الوسطى، واضطلع بدور بارز في الحرب الأميركية على العراق.

وأعد خلال دراسته في جامعة هارفارد أطروحة عن السعودية، كما يمتلك خبرة واسعة بشؤون الشرق الأوسط، ويحتاج أبي زيد للحصول على موافقة مجلس الشيوخ على تعيينه هذا، قبل أن يسافر إلى الرياض ليتسلم مهامه الدبلوماسية الجديدة.

وبعد تقاعده عام 2007 قال أبي زيد إنه "من الممكن التعايش مع إيران نووية"، وهو موقف يتعارض مع سياسة ترامب الذي انسحب من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى وفرض عقوبات اقتصادية شديدة على طهران.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي ترك العديد من المناصب شاغرة في إدارته، لكن ارتدادات عدم وجود سفير للولايات المتحدة في الرياض برزت واضحة خلال الأزمة الدبلوماسية التي نشبت بين واشنطن وحليفتها التقليدية في الشرق الأوسط على خلفية جريمة قتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال السناتور الجمهوري راند بول إن الوقت الراهن هو الأنسب ليعمل الحزبان الجمهوري والديمقراطي على الوقف الفوري لمبيعات الأسلحة والمساعدات العسكرية الأميركية للسعودية، بسبب ممارساتها السيئة في اليمن وحقوق الإنسان.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة