الاحتلال يفرج عن "مفجر معركة الأمعاء الخاوية"

عائلة الشيخ خضر عدنان (الجزيرة نت)
عائلة الشيخ خضر عدنان (الجزيرة نت)

عاطف دغلس-نابلس

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان (49 عاما) بعد اعتقال دام لنحو عام.

وقالت رندة موسى زوجة الشيخ عدنان -في اتصال هاتفي بالجزيرة نت- إن زوجها خرج من سجون الاحتلال قبل قليل وتوجه لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية وأنهم بالطريق إليه.

وأضافت أن الشيخ أخبرها باتصال هاتفي ظهر أمس من داخل سجنه أنه تسلم قرار الإفراج وينتظر لحظة إطلاق، مبينة أن إطلاق سراحه يأتي بعد قضاء محكمة الاحتلال ببداية الشهر الجاري حكما بسجنه لسنة ويوم انتهت اليوم بعد أن حصل على تخفيض من إدارة السجون.

وكان الشيخ خضر قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام دام 58 يوما رفضا لاعتقال الاحتلال له وتوجيهه تهما ضده تستوجب أحكاما عالية، حيث قضت محكمة الاحتلال وضمن اتفاق أنهى الشيخ بموجبه إضرابه بسجنه لعام وتغريمه بنحو 300 دولار أميركي و18 شهرا مع وقف التنفيذ.

وعرف الشيخ خضر بأنه "مفجر معركة الأمعاء الخاوية بإضرابه الأول رفضا للاعتقال الإداري 2011-2012 لمدة 66 يوما، فاتحا الباب أمام عدد كبير من الأسرى لخوض إضرابات فردية عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أفرجت سلطات الاحتلال عن الأسير المحرر الشيخ خضر عدنان بعد إحتجازه لعدة ساعات. وقال شهود عيان إن الشيخ كان متوجها لمدينة رام الله للمشاركة في اعتصام تضامني مع أحد الأسرى.

اعتقلت قوات الاحتلال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر عدنان من منزله في بلدة عرابة قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وذلك ضمن حملة اعتقالات شنها الاحتلال في الآونة الأخيرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة