ترحيب أممي بالتهدئة في الحديدة وبريطانيا تعلن نقل عشرات الجرحى الحوثيين للعلاج

epa07153980 Yemeni pro-government forces take part in military operations as they advance in the port city of Hodeidah, Yemen, 09 November 2018. According to reports, the Saudi-led military coalition and Yemeni government forces have drastically escalated assaults on the Houthi rebels-controlled port city of Hodeidah as UN-brokered peace talks between the warring parties in Yemen have been postponed until December 2018. EPA-EFE/STRINGER
عناصر من القوات الحكومية على أطراف الحديدة (الأوروبية)

وقال مارتن غريفيث المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن إن خفض التصعيد بالحديدة خطوة مهمة لمنع تفاقم المعاناة الإنسانية، وبناء بيئة مناسبة للعملية السياسية.

ودعا المبعوث الأممي أطراف الصراع لضبط النفس، وقال إنه متفائل بانخراط جميع الأطراف بالعملية السياسية، كما أعلن أن الاستعدادات اللوجستية جارية للتحضير لجولة المشاورات المقبلة.

وتشهد الحديدة اليوم الثلاثاء هدوءا حذرا بعد معارك عنيفة طوال الأيام الماضية بين الجيش الحكومي والحوثيين، وقال سكان محليون إن توقف المعارك المسلحة والقصف الجوي منذ مساء أمس، بينما لا يزال النزوح مستمرا من الأحياء القريبة من خطوط النار خوفا من عودة الاشتباكات.

وحذر الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش في مقابلة إذاعية أمس من أنه "إذا حصل تدمير للميناء في الحديدة، فقد يؤدي ذلك إلى وضع كارثي بالتأكيد" حيث تعرضت بوابة الميناء الرئيسية مؤخرا لغارات جوية.

نقل الجرحى
من جهة أخرى، قال وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت إن السعوديين أكدوا له رغبتهم في السماح بإجلاء خمسين مقاتلا حوثيا جريحا لتلقي العلاج في عُمان وفق شروط تحدد من يسمح لهم بالتنقل معهم.

وأضاف "هذا الموقف قد يكون ذا أهمية كبرى لأن الحوثيين اشترطوا مثل هذا الأمر لحضور محادثات السلام المقررة نهاية الشهر الجاري. وإذا أزيلت هذه العقبة فإن آفاق انعقاد المؤتمر تتعزز".

وأجرى هانت محادثات مع ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز في الرياض أمس، ثم اجتمع بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في الإمارات، قبل أن يعود إلى المملكة للقاء ولي العهد محمد بن سلمان الذي يتولى أيضا منصب وزير الدفاع، والتقى أيضا علي محسن صالح نائب الرئيس اليمني.

على صعيد آخر، نفى منصور المنصور المتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث بالتحالف السعودي الإماراتي في اليمن تقارير للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ووصفها بالادعاءات.

واستعرض المنصور في مؤتمر صحفي نتائج التحقيق التي توصل إليها الفريق في انتهاكات يُـتهم التحالف بارتكابها في اليمن، مضيفا أن الفريق تحقّـق من جميع الحالات بالطرق القانونية الدولية.

وكانت منظمات دولية قد وجهت تهما للتحالف السعودي الإماراتي باستهداف المدنيين وممتلكاتهم في محافظات يمنية عدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ظهر رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي والأمين العام للحزب عبدالوهاب الآنسي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أثناء لقاء ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد مع وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت بحسب فيديو نشرته وكالة الأنباء الإماراتية. (وبحسب مصادر خاصة فإن قيادة الحزب تلقت دعوة رسمية من أبوظبي، وأكد المصدر أن رئيس الحزب والأمين العام في أبوظبي منذ خمسة أيام، وقد تم عقد العديد من اللقاءات مع الجانب الإماراتي)

قالت مصادر يمنية إن قيادات بحزب التجمع اليمني للإصلاح تزور الإمارات بدعوة رسمية للقاء مسؤولين إماراتيين، وظهر قياديان من الحزب في مكان استقبال ولي عهد أبو ظبي لوزير خارجية بريطانيا.

Published On 12/11/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة