الجيش المصري يعلن قتل العشرات في سيناء

الجيش المصري أطلق عملية عسكرية في سيناء منذ فبراير/شباط الماضي (مواقع التواصل الاجتماعي)
الجيش المصري أطلق عملية عسكرية في سيناء منذ فبراير/شباط الماضي (مواقع التواصل الاجتماعي)

أعلن الجيش المصري اليوم الاثنين مقتل ثلاثة عسكريين، بينهم ضابط، و52 مسلحا ضمن عمليته العسكرية المستمرة منذ شهور تحت عنوان "سيناء 2018″.

وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية -في بيان نشر على الصفحة الرسمية للمتحدث باسم الجيش- إن "26 فردا تكفيريا شديدي الخطورة" قتلوا بوسط وشمال سيناء.

وأضاف أنه عثر "بحوزتهم على عدد من البنادق الآلية وكميات من الذخائر وقنبلة يدوية وأحزمة ناسفة وجهازي اتصال لاسلكي وعدد من دوائر النسف وكمية من الملابس العسكرية وطائرة بدون طيار تستخدم في مراقبة أعمال قواتنا بوسط وشمال سيناء".

وأشار البيان إلى أن القوات العسكرية نفذت "ضربة استباقية" في مدينة العريش، عاصمة شمال سيناء، أسفرت عن مقتل "26 فردا تكفيريا شديد الخطورة".

ولم يحدد البيان تاريخ هاتين العمليتين، ولم يتضمن أيضا أسماء القتلى أو الجماعات التي ينتمون إليها.

لكنه ذكر أن ثلاثة من قوات الجيش قتلوا في العمليات أيضا، وهم ضابط وضابط صف وجندي.

وجاء في البيان أيضا أن القوات الجوية دمرت سبعة أوكار "للعناصر الإرهابية" وعربتي دفع رباعي كانتا مجهزتين لاستهداف نقاط أمنية بشمال سيناء، بالإضافة إلى تدمير 28 عربة أثناء محاولتها اختراق الحدود الغربية للبلاد.

وأطلقت مصر العملية الشاملة "سيناء 2018" في فبراير/شباط للقضاء على من تصفهم بـ"المتشددين الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية" والذين تتهمهم بشن هجمات خلال السنوات القليلة الماضية أسفرت عن مقتل المئات من قوات الأمن والمدنيين.

وأدت هذه العملية حتى الآن إلى مقتل أكثر من 350 من "التكفيريين"، كما يسميهم الجيش المصري، وما يزيد على 30 عسكريا، بحسب أرقام الجيش.

وانتقدت منظمات حقوقية دولية أكثر من مرة النتائج المترتبة على حياة المدنيين في شمال سيناء جراء العملية الشاملة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال متحدث عسكري ليبي إن قوات شرق ليبيا ألقت القبض على ضابط الصاعقة السابق بالجيش المصري وقائد ما يعرف بتنظيم “المرابطون” هشام عشماوي المحكوم عليه بالإعدام في مصر.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة