ترقب للإعلان التركي الرسمي عن مصير خاشقجي

نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية تركية أن خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول (الجزيرة)
نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية تركية أن خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول (الجزيرة)

الجزيرة نت-إسطنبول

توقعت مصادر إعلامية تركية أن يعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد عن تفاصيل مهمة تتعلق بالاغتيال المرجّح للإعلامي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول الثلاثاء، حيث أكدت مصادر أمنية أن التحقيقات الأولية ترجّح اغتياله داخل القنصلية.

وأشارت المصادر الإعلامية إلى أن الشرطة التركية ستنشر للجمهور مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة، توضح الحقيقية "بشكل كامل" بشأن مصير خاشقجي.

ونقلت وكالة رويترز ليل السبت عن مصادر أمنية تركية أن خاشقجي قتل داخل القنصلية، وأن قتله كان مدبرا، ثم تم نقل جثمانه للخارج.

وحاولت الجزيرة نت الاتصال بخديجة جنكيز خطيبة خاشقجي حتى ساعات فجر الأحد، لكن هاتفها ظل مغلقا، بينما غردت جنكيز في منتصف الليل على تويتر قائلة "جمال لم يقتل، ولا أصدق أنه قد قتل".

خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي (يسار) أمام القنصلية السعودية (رويترز)

وكانت تقارير صحفية قد نقلت عن مصادر تركية أن خاشقجي قتل تحت التعذيب، بعدما جرى تصوير عملية التحقيق معه في مبنى قنصلية بلاده بحي بيشكتاش في إسطنبول.

لكن لم يؤكد أيّ من المصادر السياسية أو الأمنية التركية هذا النبأ، وقابلته بالصمت تماما كما قابلت الروايات الأخرى، ومن بينها أن خاشقجي جرى تخديره جزئيا في مبنى القنصلية وتهريبه في طرد دبلوماسي كبير عبر رحلة جوية إلى خارج البلاد.

وكان المدعي العام التركي في إسطنبول عرفان فيدان قد أعلن ظهر السبت أن نيابة إسطنبول فتحت تحقيقا في لغز خاشقجي منذ لحظة اختفائه الثلاثاء، وقال إن التحقيق توسع مع استمرار نقص المعلومات.

كما أعلن المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي عمر جليك في مؤتمر صحفي السبت بأنقرة أن بلاده ستكشف مصير خاشقجي والجهة المسؤولة عن اختفائه.

وفي وقت لاحق أعلن حساب "معتقلي الرأي" السعوديين على تويتر أنه جرى العثور على جثمان خاشقجي في إسطنبول، دون أن يقدم المزيد من الإيضاحات.

المصدر : الجزيرة