مغاربة عالقون في ليبيا يطالبون الرباط بإنهاء مأساتهم

طالب 28 مغربيا كانوا ينوون الهجرة بشكل غير نظامي إلى أوروبا عبر السواحل الليبية؛ الحكومة المغربية بالعمل على ترحيلهم إلى بلادهم، وإنهاء المأساة التي يعيشونها. 

وقال هؤلاء المغاربة -في فيديو نشر على موقع يوتيوب– إنهم موجودون في مقر مكافحة الهجرة غير النظامية بالعاصمة الليبية طرابلس، ودعوا ملك المغرب محمد السادس إلى حل قضيتهم. 

وأضافوا أن من بين العالقين داخل المقر الذي يوجدون داخله في طرابلس؛ امرأتين وعددا من كبار السن والمرضى. وتعهدوا بالتوقف عن التفكير في الهجرة غير النظامية إلى أوروبا بعد أن تُحل مشكلتهم.

وتستغل جماعات تهريب المهاجرين الأوضاع الأمنية المضطربة في ليبيا لتطوير تجارتها، حيث تعمل هذه الجماعات على تكديس المئات في زوارق غير آمنة لنقلهم إلى أوروبا، وقد لقي العشرات مصرعهم بعد غرقها.

وأنشأت السلطات الليبية مراكز لتجميع المهاجرين، تحدثت تقارير إعلامية عن ظروف سيئة يعيشها هؤلاء المهاجرون داخل عدد منها.

وكانت المنظمة الدولية للهجرة أعلنت قبل أشهر قليلة أن أكثر من ألف شخص غرقوا في البحر المتوسط منذ بداية هذا العام أثناء إبحارهم من ليبيا إلى أوروبا.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF INJURY OR DEATH Rescuers check covered dead bodies of migrants on the coast of Almayuh, west of Tripoli, Libya June 19, 2018. REUTERS/Hani Amara TEMPLATE OUT

قالت المنظمة الدولية للهجرة إن أكثر من ألف شخص غرقوا في البحر المتوسط هذا العام أثناء إبحارهم من ليبيا إلى أوروبا في إطار تزايد حالات الهجرة غير المنظمة بالفترة الأخيرة.

Published On 2/7/2018
عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق

رفضت حكومة الوفاق الوطني الليبية مقترحا إيطاليا لإنشاء مراكز تجميع للمهاجرين غير النظاميين، ووعدت بعقد مؤتمر لبحث أزمة الهجرة في سبتمبر/أيلول المقبل، بينما تواصل قواتها البحرية إنقاذ المهاجرين من الغرق.

Published On 25/6/2018
A displaced woman prays as she sits inside a classroom where she has been taking refuge since clashes started between members of the Libyan pro-government forces, backed by the locals, and Shura Council of Libyan Revolutionaries, an alliance of former anti-Gaddafi rebels who have joined Islamist group Ansar al-Sharia, at a school in Benghazi, Libya April 30, 2015. After a year of war, Libya's second-largest city Benghazi is divided into areas controlled by forces loyal

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن المجموعات المسلحة في مدينة بنغازي الليبية تمنع آلاف العائلات المهجّرة داخليا من العودة لمساكنها. وطالبت المنظمة خليفة حفتر بوضع حد للهجمات على المدنيين ببنغازي.

Published On 1/2/2018
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة