مصر.. مقتل 15 مسلحا بسيناء وتنظيم الدولة ينعى "المقدسي"

الجيش والشرطة في مصر يواصلان الحملة الأمنية في سيناء التي انطلقت قبل ثمانية أشهر (رويترز-أرشيف)
الجيش والشرطة في مصر يواصلان الحملة الأمنية في سيناء التي انطلقت قبل ثمانية أشهر (رويترز-أرشيف)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل 15 "عنصرا إرهابيا" في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء في وقت أعلن تنظيم الدولة مقتل أحد قادته هناك. 
    
وقال مصدر في الداخلية المصرية في بيان له اليوم "إن معلومات وردت لقطاع الأمن الوطني تفيد باستعداد بعض العناصر الارهابية للقيام بعمليات عدائية بالتزامن مع احتفالات السادس من أكتوبر".
     
وحسب المصدر "تمت مداهمة تلك العناصر بأحد المزارع في العريش والتعامل معها، وأسفرت المواجهات عن مصرع 15 إرهابيا، وضبطت بحوزتهم كمية كبيرة من الأسلحة والعبوات الناسفة".

ولم تذكر الوكالة إن كانت هناك أي إصابات أو خسائر في الأرواح بصفوف قوات الأمن.

وفي وقت سابق أمس الثلاثاء أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مقتل قائد كبير في صفوفه بشبه جزيرة سيناء.   

ونشر التنظيم إعلانا عبر قنواته على تطبيق تليغرام بعنوان "قوافل الشهداء" ويضم صورة لرجل مبتسم ذي لحية صغيرة، وعرفه التنظيم بأنه أبو حمزة المقدسي.

وذكر التنظيم أن المقدسي -وهو فلسطيني- "كان مسؤولا عن التخطيط والتدريب في سيناء"، دون أن يورد تفاصيل بشأن أين أو متى أو كيف قتل.

ولم يصدر بعد تعليق من الجيش المصري على الإعلان، لكن مصادر أمنية قالت إن المقدسي قتل مع شخصين آخرين أول أمس الاثنين في غارة جوية استهدفت سيارتهم قرب مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء.

ويشن الجيش والشرطة عملية أمنية في سيناء منذ فبراير/شباط الماضي للقضاء على المتشددين الموالين لتنظيم الدولة، وانطلقت العملية بعد هجوم على مسجد في نوفمبر/تشرين الثاني أسفر عن مقتل مئات المصلين.

وقال الجيش إن مئات ممن يشتبه بأنهم مسلحون فضلا عن عشرات الجنود قتلوا في العملية التي يشارك فيها آلاف من قوات الشرطة والجيش بدعم من الأسلحة الثقيلة والقوات الجوية. 
 
وتحول إجراءات أمنية مشددة في شمال سيناء دون التغطية الصحفية المباشرة للمواجهات.

المصدر : وكالات