استشهاد فتى وإصابات بقمع الاحتلال مظاهرة شمال غزة

الشهيد و15 مصابا سقطوا جراء إطلاق قوات الاحتلال النار على مظاهرة أمام معبر بيت حانون شمالي قطاع (الأناضول)
الشهيد و15 مصابا سقطوا جراء إطلاق قوات الاحتلال النار على مظاهرة أمام معبر بيت حانون شمالي قطاع (الأناضول)

استشهد فتى فلسطيني وأصيب عدد آخر اليوم جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مظاهرة سلمية أمام معبر بيت حانون (شمالي قطاع غزة)، خرجت لدعم حقوق اللاجئين الفلسطينيين والتنديد بالحصار المتواصل المفروض على قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان لها استشهاد الفتى أحمد سمير أبو حبل (15 عاما)، جراء إصابته في الرأس من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت أن 15 شخصا أصيبوا بإصابات مختلفة واختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز على المتظاهرين، ووصفت الوزارة جراح أحد المصابين بالخطيرة، وقالت إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعمدت استهداف سيارة إسعاف فلسطينية قرب المعبر؛ مما أدى إلى إلحاق أضرار مادية بها ونجاة طاقمها من المسعفين.

وتظاهر العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة، مساء اليوم، أمام معبر بيت حانون (إيريز)، شمالي قطاع غزة، لتأكيد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أراضيهم التي هجروا منها عام 1948.

ويواصل الفلسطينيون احتجاجاتهم التي بدأت في الثلاثين من مارس/آذار الماضي قرب السياج الحدودي شرق قطاع غزة للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض منذ عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل سبعين عاما.
    
ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز على المتظاهرين بكثافة، ومنذ انطلاق مسيرات العودة استشهد 195 فلسطينيا على الأقل برصاص إسرائيلي مقابل جندي إسرائيلي واحد.

المصدر : وكالات,الجزيرة