مقري: لا أصدق أن بوتفليقة يريد ولاية خامسة

رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري اتهم جهات سياسية ببيع الوهم للجزائريين (الجزيرة)
رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري اتهم جهات سياسية ببيع الوهم للجزائريين (الجزيرة)

قال عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر) إنه "لا يستطيع تصديق رغبة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الترشح لولاية خامسة".

وكتب مقري في صفحته على فيسبوك تعليقا على تصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني (الحزب الحاكم) جمال ولد عباس أمس الاثنين بأن بوتفليقة سيكون مرشحه في رئاسيات 2019.

وأضاف مقري "لا أستطيع أن أصدق أن الرئيس يريد عهدة (ولاية) خامسة لأنه أدرى من أي أحد بحالته الصحية، نسأل الله له الشفاء وأن يتلطف به". وتابع "ولكن بكل تأكيد ثمة أناس يعيشون ورطة حقيقية لم يستطيعوا الاتفاق على البديل، يحاولون بيع الوهم. فليتركوا البلد يتحرر"، من دون تقديم تفاصيل حول من يقصد بهؤلاء الأشخاص.

وأعلن ولد عباس أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (81 سنة) سيكون مرشح الحزب الحاكم في انتخابات الرئاسة المقررة ربيع العام القادم من أجل الظفر بولاية خامسة.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الحزب -الذي يرأسه بوتفليقة شرفيا- أن رئيس الجمهورية هو مرشحه للانتخابات بعد أن كان يدعوه ويناشده سابقا دخول السباق من أجل الفوز بولاية خامسة.

ودخلت الولاية الرئاسية الرابعة لبوتفليقة عامها الأخير، إذ وصل إلى الحكم في 1999، ثم فاز بثلاث ولايات متتالية بعدها، ومن المرجح أن تنظم انتخابات رئاسية بالجزائر في أبريل/نيسان أو مايو/أيار 2019.

وسبق أن أطلقت أحزاب ومنظمات موالية دعوات إلى بوتفليقة من أجل الترشح لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وصدرت هذه الدعوات من حزبي الائتلاف الحاكم (جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي) والاتحاد العام للعمال، وأحزاب صغيرة، إلى جانب قيادات في الزوايا (طرق صوفية)، وتنظيمات لطلاب الجامعات ومنتدى رؤساء المؤسسات، وهو أكبر تجمع لرجال الأعمال بالبلاد.

في المقابل، تدعو أحزاب وشخصيات معارضة بوتفليقة إلى عدم الترشح لولاية خامسة بسبب متاعبه الصحية. ولم يعلن بوتفليقة حتى الآن موقفه من دعوات إلى ترشحه لولاية خامسة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أشهر قليلة تفصل الجزائريين عن الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، وتشهد الساحة حراكا سياسيا وعسكريا صاخبا لا يمكن قراءته خارج سياق "لعبة العروش" التي تثبت أقدامها بمشهد لم تتضح معالمه.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة