بعد التصعيد في غزة.. "الجهاد" تعلن وقف إطلاق النار

الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت نحو ثمانين غارة على أنحاء متفرقة من قطاع غزة (الأناضول)
الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت نحو ثمانين غارة على أنحاء متفرقة من قطاع غزة (الأناضول)

قالت حركة الجهاد الإسلامي إنه تم الاتفاق على وقف شامل لإطلاق النار في قطاع غزة يبدأ فورا مقابل الالتزام من جانب الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد اتصالات الجانب المصري مع قيادة الحركة.

وقال الناطق باسم الحركة داود شهاب "بناء على اتصالات مصرية مكثفة بالفصائل بقيادة الجهاد الاسلامي تم الاتفاق على وقف شامل لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ فورا مقابل وقف العدوان الإسرائيلي"، موضحا أن الحركة ستلتزم بالاتفاق شريطة التزام إسرائيل به.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية نحو ثمانين غارة على أنحاء متفرقة من قطاع غزة استهدفت عددا من مواقع المقاومة الفلسطينية، وبناية غير مأهولة وسط مدينة غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن تلك المواقع تابعة للأجهزة الأمنية التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس). وأدت إحدى الغارات إلى أضرار مادية في مستشفى شمال قطاع غزة.

كما أحدثت الغارات حالة من الرعب والهلع في صفوف المواطنين، إلى جانب الأضرار المادية في بعض المنازل المجاورة للمواقع المستهدفة.

وقالت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي إن المقاومة تدرس توسيع دائرة الرد كما ونوعا إذا استمر الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه على قطاع غزة.

هدوء حذر
وقال مراسل الجزيرة في قطاع غزة وائل الدحدوح إن الهدوء الحذر عاد إلى القطاع بعد أن شهد توترا إثر موجة من القصف والقصف المضاد.

وبين المراسل أن وقف القصف ترجمة للاتفاق الذي أعلنت عنه حركة الجهاد الإسلامي بوساطة مصرية.

وأضاف أن الساعات المقبلة ستكون الاختبار الحقيقي لقوة الاتفاق على الرغم من إعلان التزام الطرفين.

وكان وفد أمني مصري رفيع زار قطاع غزة الأسبوع الماضي لإجراء مباحثات مع قيادة حركة حماس والفصائل الفلسطينية.

وأعلن مسؤولون في حماس أن الزيارات المستمرة لوفد جهاز المخابرات المصرية تستهدف "كسر" الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة، وأن مسيرات العودة مستمرة حتى رفع الحصار. 

المصدر : الجزيرة + وكالات