هل ألهم ضاحي خلفان السعودية رواية مقتل خاشقجي؟

صور التغريدات

تأخر الإقرار السعودي بمقتل الصحفي البارز جمال خاشقجي 18 يوما قبل أن يتمخض عن رواية شابها الكثير من العوار، لكن أبرز ما فيها أنها جاءت وفق "سيناريو" كتبه قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان.

ففي 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، كتب خلفان على صفحته بموقع تويتر "لو افترضنا أن موظفا في القنصلية السعودية في تركيا اعتدى على خاشقجي في خلاف على استصدار شهادة.. أدى ذلك الاعتداء إلى وفاة خاشقجي.. فمن المؤكد أن الشجاعة الأخلاقية التي نعرفها في السعوديين أن يقروا بصحة الواقعة ويقيموا الحد على المعتدي.. ويسلموا جثة المجني عليه إلى ذويه".

undefined

المفارقة أن البيان الذي أصدره النائب العام السعودي فجر اليوم -بعد تغريدة خلفان بثلاثة أيام- اعتمد هذا "السيناريو" بالإعلان أن "مناقشات تمت بين خاشقجي وبين أشخاص قابلوه أثناء وجوده في القنصلية، مما أدى إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ومن ثم وفاته".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مصدر مسؤول أن الاشتباك بالأيدي أدى إلى وفاة خاشقجي "ومحاولتهم التكتم على ما حدث والتغطية على ذلك" مضيفا أن السلطات اتخذت الإجراءات اللازمة لاستجلاء الحقيقة، وأنها ستحاسب المتورطين.

هذا التطابق دفع مغردين للتساؤل "هل وقع الحافر على الحافر، أم أن الإمارات تُعَلِّم السعودية؟".

وقبل أيام أيضا عرض خلفان المساعدة في الكشف عما حدث لخاشقجي، مدعيا قدرته على الوصول إلى الحقيقة خلال 48 ساعة.

undefined

لكن هذا "التوجيه الإماراتي" لم يقف عند هذا الحد، فقد استبق المغرد الإماراتي الشهير حمد المزروعي القريب من دوائر صنع القرار في أبو ظبي القرارات الملكية السعودية فجر السبت بإعفاء مسؤولين، وقبل أن يعلم أحد بأن هناك قرارات ستصدر بالتغريد "ترقبوا.. لا حد يرقد..".

يُذكر أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ألغى قبل أيام زيارتين كانتا مقررتين سلفا إلى كل من فرنسا والأردن "لأسباب استجدت عليه".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

من واشنطن-قضية خاشقجي وتأثيرها على مستقبل العلاقات الأميركية السعودية

ناقشت حلقة هذا الأسبوع من برنامج “من واشنطن” مصير الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي وتأثيرها على مستقبل العلاقات الأميركية السعودية، كما رصدت الحلقة ردة الفعل الأميركية بشأنها على عدة مستويات.

Published On 19/10/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة