في مؤتمر بواشنطن.. صورة خاشقجي على كرسي شاغر

خاشقجي الحاضر الغائب في مؤتمر لحرية الإعلام بواشنطن (مواقع التواصل الاجتماعي)
خاشقجي الحاضر الغائب في مؤتمر لحرية الإعلام بواشنطن (مواقع التواصل الاجتماعي)
وضع منظمو منتدى الخليج الدولي للصحافة صورة الصحفي السعودي جمال خاشقجي على أحد كراسي المتحدثين الشاغرة في مؤتمر لهم الثلاثاء بواشنطن كان مقررا أن يشارك فيه، في موقف اعتبره مراقبون أخلاقيا في الوقت الذي لم يجد هذا التقدير من جانب إعلاميّي بلاده.
 
وقدم المنتدى سابقا دعوة لخاشقجي للتحدث في جلسة بعنوان "حرية الإعلام والتعبير" التي قبل خاشقجي المشاركة فيها بكل ترحيب، كما يقول المنتدى.
 
لكن وبسبب اختفاء خاشقجي في قنصلية بلاده في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري وضع المنظمون صورته على أحد الكراسي التي كان من المفترض أن يتحدث منها.
 
وطبع المنظمون كتيبا للتعريف بالمنتدى والمتحدثين فيه، واضعين صورة خاشقجي مع عبارته التي كتبها في التعريف بنفسه على حسابه في تويتر "قل كلمتك وامش".
 
وشارك فيها باحثون وإعلاميون غربيون وعرب منهم الكاتب والباحث الكويتي محمد غانم الرميحي.
 
وكان عنوان المحور الذي من المفترض أن يتحدث فيه خاشقجي "كيف وصل الخليج إلى هذه المرحلة وأين تذهب المنطقة؟".

وقال مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية أحمد بن سعيد الرميحي في حسابه بتويتر معلقا على الموقف، إن ما قام به المنظمون "موقف أخلاقي لم يجده بين إعلاميي وطنه".

وقد كشفت مصادر تركية للجزيرة مساء الثلاثاء أن عملية قتل خاشقجي تمت في مكتب القنصل السعودي محمد العتيبي وبحضوره، وانتهت خلال دقائق فقط من دخول خاشقجي للقنصلية.

وأكدت المصادر أن السلطات التركية تملك تسجيلات تؤكد أن العقيد السعودي صلاح الطبيقي مدير الطب الشرعي في الأمن العام السعودي هو من قطّع جثة خاشقجي، وأنه طلب من زملائه الاستماع للموسيقى أثناء عملية التقطيع.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي