بذكرى حرب أكتوبر.. اتفاق على فتح معبر بالجولان المحتل

قوات الأمم المتحدة عادت للعمل بمعبر القنيطرة في أغسطس/آب الماضي (الأوروبية)
قوات الأمم المتحدة عادت للعمل بمعبر القنيطرة في أغسطس/آب الماضي (الأوروبية)

بعد نحو أسبوع على مرور ذكرى حرب السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973، أعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة أن الأمم المتحدة وسوريا وإسرائيل توصلت إلى اتفاق ينص على فتح معبر القنيطرة في الجولان السوري المحتل.

واستأنفت قوات الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك دورياتها في منطقة المعبر في أغسطس/آب الماضي بعد أن انسحبت منها عام 2014 عند سيطرة فصائل مسلحة على المنطقة بعد ثلاث سنوات من اندلاع الثورة السورية.

وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي (المستقيلة مؤخرا) إن "الولايات المتحدة ترحب بإعادة فتح هذا المعبر الذي سيتيح للقبعات الزرق الأمميين تكثيف جهودهم الرامية لمنع الأعمال العدائية في منطقة مرتفعات الجولان".

ودعت السفيرة الأميركية -في بيان- لاتخاذ الخطوات اللازمة لتتمكن قوات الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك (أندوف) من الانتشار، وطالبت جميع الأطراف بالالتزام باتفاقية عام 1974 ومنع وجود أي قوات عسكرية في المنطقة.

وعادت القوات الدولية إلى المنطقة بعد أن تمكنت القوات السورية مدعومة من روسيا من استعادة السيطرة على المنطقة القريبة من مرتفعات الجولان، وإخراج الفصائل المسلحة من "منطقة خفض التصعيد".

واحتلت إسرائيل معظم مرتفعات الجولان في حرب 1967 وضمتها إليها في 1981، في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات