أمير سعودي بارز يلتقي أردوغان لبحث مصير خاشقجي

أفادت مصادر للجزيرة نت بأن خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة مستشار الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، زار تركيا قبل يومين والتقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبحث موضوع الصحفي المختفي جمال خاشقجي الذي يعتقد أنه قتل داخل قنصلية بلاده بإسطنبول بأوامر عليا من الرياض.

وكانت صحيفة واشنطن بوست أوردت في وقت سابق أن الاستخبارات الأميركية اعترضت اتصالات تشير إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمر باستدراج خاشقجي واعتقاله.

وتم لقاء المستشار الملكي السعودي والرئيس التركي قبيل الإعلان عن موافقة أنقرة على تشكيل لجنة مشتركة تركية سعودية لمعاينة القنصلية ومنزل القنصل السعودي محمد العتيبي، في إطار التحقيقات الجارية لتحديد مصير الصحفي السعودي المفقود. ويفترض أن يشرف الفيصل على الفريق السعودي ضمن اللجنة المشتركة.

وبالتزامن، نقلت وكالة رويترز عن مصدر على صلة بعائلة الأمير خالد أنه قام بزيارته القصيرة بصفته مستشارا للملك سلمان، في خطوة ربما تشير إلى أن الملك يولي اهتماما كبيرا بالقضية.

كما يأتي اللقاء بينما تزداد الضغوط الدولية على الرياض لتوضيح مصير خاشقجي، الذي تقول السلطات السعودية إنه غادر مبنى القنصلية بعد وقت قصير من دخوله إليها.

ويأتي هذا التطور بينما تواترت التقارير التي تؤكد وجود تسجيلات صوتية ومصورة لدى تركيا، تظهر اغتيال خاشقجي وتقطيع جثته بعيد دخوله القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من الشهر الجاري.

وقال مراسل الجزيرة عمر خشرم إن من المتوقع أن تبدأ اللجنة التركية السعودية المشتركة عملها خلال يومين، مشيرا إلى أن الوفد السعودي المشارك في اللجنة اتصل الجمعة مع مسؤولين في وزارتي الخارجية والعدل التركيتين، كما أنه سيلتقي فريق الادعاء التركي الذي يحقق في قضية اختفاء خاشقجي. 

وقد أعلنت الرئاسة التركية الخميس أن أنقرة والرياض قررتا تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن مصير خاشقجي، بناء على مقترح من الجانب السعودي.

ولا يزال المحققون الأتراك ينتظرون إذنا من الجانب السعودي لدخول القنصلية وبيت القنصل السعودي لاستكمال التحقيقات، وقد يتم ذلك قريبا في إطار عمل اللجنة المشتركة.

المصدر : الجزيرة + رويترز