طعن جندي إسرائيلي شمال الضفة الغربية

Armed assault in West Bank- - SALFIT, WEST BANK - OCTOBER 7: Israeli security forces block the road and take security measures after an armed assault at Barkan industrial zone near Ariel Israeli settlement located in Salfit, West Bank on October 7, 2018. 2 Israeli were killed on the assault.
قوات الاحتلال الإسرائيلي تغلق عددا من بلدات الضفة (الأناضول)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس أن فلسطينيا طعن أحد جنوده في الضفة الغربية المحتلة قبل أن يلوذ بالفرار، وتغلق السلطات الإسرائيلية عددا من البلدات الفلسطينية في إطار البحث عنه.
    
وأوضح الجيش الإسرائيلي أن مدنيا أصيب بجروح سببتها شظايا بعد أن أطلق جنود النيران صوب المهاجم أثناء فراره. ونقل الجندي والمدني الجريح إلى المستشفى لكن حالتهما مستقرة، وفق ما ذكر الجيش الذي أشار إلى أن الجندي كان يرتدي الملابس العسكرية.

وأغلق جيش الاحتلال اليوم عددا من البلدات الفلسطينية بمحافظة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة بدعوى البحث عن منفذ عملية طعن.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان قولهم إن الجيش الإسرائيلي أغلق بلدات بورين، وعصيرة الجنوبية، وعورتا، ومدخل مدينة نابلس الجنوبي، بالحواجز العسكرية، ومنع تنقل المواطنين بينها.

وأضاف الشهود أن مستوطنين رشقوا مركبات فلسطينية بالحجارة، مما أدى لتكسير نوافذ عدد من المركبات، وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن إسرائيليين أصيبا في عملية طعن في شمالي الضفة الغربية.
 
والأحد، قتل إسرائيليان وأصيب ثالث بجروح على يد فلسطيني في منطقة صناعية تابعة لمستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، في حين تطارد قوات الاحتلال المشتبه فيه الذي يعمل كذلك في الموقع. ولا تزال قوات الأمن تبحث عن المشتبه في تنفيذه هذا الهجوم أيضا. ولا توجد أدلة عن أي ارتباط بين الهجومين.
    
وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة موجة هجمات بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 2015، لكن وتيرتها تراجعت لتتحول إلى هجمات متفرقة يشنها أفراد فلسطينيون على جنود الاحتلال ومستوطنين مستخدمين السلاح الأبيض غالبا.    

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قبل عام من الآن، اعتُقلت الطفلة ملاك الغليظ عند حاجز قلنديا بتهمة محاولة طعن جنود إسرائيليين، وروت للجزيرة نت ذكرياتها المريرة بداية من لحظة الاعتقال وحتى الإقامة بسجن “هشارون” الإسرائيلي.

31/5/2018

للمرة الثانية خلال مدة وجيزة، ظهر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في ثوب المفتي والواعظ ليطعن في مشروعية مسيرات العودة المستمرة في غزة منذ أسابيع، ويرميها بالعنف والإرهاب.

5/5/2018

أفادت مصادر إسرائيلية أن شابا فلسطينيا استشهد برصاص جنود الاحتلال بزعم أنه طعن حارس أمن إسرائيليا، في البلدة القديمة بالقدس المحتلة. وقد فارق الحارس الحياة أيضا.

19/3/2018
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة