بعد طلب عروض.. آلاف العراقيين يسعون للوزارة

Iraq's parliament elects Barham Salih as president- - BAGHDAD, IRAQ - OCTOBER 2: Independent Shia candidate Adil Abdul-Mahdi (C) is seen after newly elected president Barham Salih (not seen) has given the task to form the government to Adil Abdul-Mahdi at the the Iraqi Parliament building in Baghdad, Iraq on October 2, 2018. Barham Salih, received 219 votes from 272 parliament members winning a clear majority.
عادل عبد المهدي رفض تلقي طلبات وزراء مستقلين من الأحزاب (الأناضول)
قدم آلاف العراقيين طلبات ترشيح لمنصب وزير في الحكومة التي ينوي تشكيلها رئيس الحكومة المكلف عادل عبد المهدي، وذلك عبر بوابة إلكترونية أطلقها هذا الأخير قبل يومين.

وبدأ استقبال الطلبات عبر البوابة المذكورة منذ صباح أمس الثلاثاء، وسيستمر حتى ظهر يوم غد الخميس.

وعند البدء بعملية التسجيل، يطلب الموقع من المتقدم تقديم بياناته الشخصية، إضافة إلى توجهاته السياسية واسم حزبه إن وجد، والوزارة التي يرغب بالترشح لقيادتها.

كما يطلب الموقع من المرشح مؤهلاته الجامعية والوظائف التي شغلها من قبل، وأن يقدم رؤيته لأهم المشاكل التي تعانيها الوزارة التي يريد تسييرها.

وشكر عبد المهدي في بيان صحفي "آلاف المواطنين الذين استجابوا فقدموا ترشيحاتهم عبر الموقع الإلكتروني"، واعتبر ذلك "مؤشر ثقة واستجابة كبيرة".

وأضاف أن هذه العملية توفر قاعدة بيانات مباشرة ستساعده في تشكيل الحكومة وفي الأعمال والمهام اللاحقة الأخرى.

وتابع "علينا الإقرار بامتلاكنا كفاءات عظيمة بين الجمهور والمستقلين، وهو ما يوجب الانفتاح عليها للاستفادة منها".

وقال عبد المهدي إن هناك فجوة بين الجمهور والقوى السياسية، "لذلك نشأت رغبة عارمة لدى الرأي العام، بل حتى لدى الأحزاب أو معظمها، لتشجيع مشاركة المستقلين الأكفاء النزهاء في إدارة دفة البلاد… ولمنع احتكار السلطة من أية جهة".

وأعرب عن رفضه الترشيحات التي تقدمها الأحزاب والكتل السياسية تحت مسمى المستقلين، وقال إن "المستقل الذي سيُرشح عن طريق الأحزاب قد لا يبقى مستقلا على الأغلب، كما تبين معظم الحالات في التجارب الماضية".

وكان الرئيس العراقي برهم صالح قد كلف يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة، ومن المتوقع أن يعلن تشكيلتها بداية الشهر المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدم تقديم “سائرون” -الذي يحظى بدعمه- أي مرشح للحكومة العراقية المرتقبة، لإتاحة الحرية لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي لاختيار أعضاء حكومته دون ضغوط حزبية.

4/10/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة