تركيا تستدعي سفيري روسيا وإيران بشأن التصعيد بإدلب

التصعيد في إدلب يتواصل منذ نحو أسبوعين (رويترز)
التصعيد في إدلب يتواصل منذ نحو أسبوعين (رويترز)

استدعت وزارة الخارجية التركية اليوم الثلاثاء سفيري روسيا وإيران للاحتجاج على التصعيد الذي تقوم به قوات النظام السوري في محافظة إدلب وخرقها لاتفاق خفض التصعيد الذي جرى التوصل إليه في مباحثات أستانا.

وبينت وكالة دوغان للأنباء نقلا عن مصادر في وزارة الخارجية التركية أن الوزارة قررت استدعاء السفراء إلى الوزارة لبيان احتجاج تركيا، وذلك بعد قيام تركيا بتوصيل احتجاجها عبر القنوات الدبلوماسية إلى روسيا وإيران الضامنتين للنظام السوري.

كما طلبت الخارجية التركية من إيران وروسيا تبليغ النظام السوري بضرورة إنهاء هذه الخروقات قبل التوجه إلى جولة المفاوضات المقبلة في منتجع سوتشي الروسي في نهاية الشهر الحالي.

واتهمت تركيا النظام السوري الثلاثاء باستهداف مقاتلي المعارضة "المعتدلة"، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه "تحت غطاء مكافحة جبهة النصرة، قوات النظام تستهدف أيضا المقاتلين المعتدلين" في محافظة إدلب، الشمالية الغربية على الحدود مع تركيا.

ولا يزال النظام السوري يواصل غاراته على مناطق تابعة لقوى المعارضة السورية في الغوطة الشرقية بدمشق، وأجزاء من محافظتي حماة في وسط البلاد وإدلب شمالي غرب سوريا منذ 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها على سلامة النازحين بإدلب وحماة، وقالت إن وكيل الأمين العام للمنظمة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك سيزور سوريا غدا الثلاثاء لمناقشة كيفية إيصال المساعدات الإنسانية.

طالب الائتلاف الوطني السوري مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بوقف التصعيد العسكري من قبل النظام وحلفائه بإدلب والغوطة الشرقية، وقال إن التصعيد يستهدف فرض حلٍّ عسكري وإفشال الحل السياسي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة