الطيبي: لا حل للنزاع مع إسرائيل بوجود ترمب

الطيبي: ما يقدمه البيت الأبيض بشأن حل الصراع لا يفي بالحد الأدنى من المتطلبات التي يمكن أن يقبلها الفلسطينيون (الجزيرة)
الطيبي: ما يقدمه البيت الأبيض بشأن حل الصراع لا يفي بالحد الأدنى من المتطلبات التي يمكن أن يقبلها الفلسطينيون (الجزيرة)

قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي إن حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني مع وجود الرئيس الأميركي دونالد ترمب سيكون أمرا مستحيلا، معربا عن رفضه لما يطلق عليه صفقة القرن.

وقال الطيبي في مقابلة مع موقع الجزيرة الإنجليزي إن ترمب وحلفاءه ابتعدوا عن السياسات الأميركية السابقة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وخاصة ما يتعلق بقضايا القدس والمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.

وبشأن قرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، أوضح الطيبي أن القرار تكيُّف كامل مع الرواية الإسرائيلية حول القدس، وخروج كامل عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وأضاف العضو العربي في الكنيست أن ترمب قدم لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هدية في الشهر نفسه الذي تعرض فيه لتحقيق فساد من قبل مكتب النائب العام الإسرائيلي.

وتابع أن "الأميركيين لم يكونوا وسطاء نزيهين بشكل عام، لكن على الأقل كانوا وسطاء"، أما الآن فإن ترمب غير مؤهل ليكون وسيطا عن طريق أخذ القدس من طاولة المفاوضات، والتجاهل التام للفلسطينيين وحلفائه العرب.

وقال الطيبي إن ما يقدمه مستشارو البيت الأبيض بشأن حل الصراع العربي الإسرائيلي لا يفي بالحد الأدنى من المتطلبات التي يمكن أن يقبلها الفلسطينيون، مشيرا إلى أن ترمب يتلقى المشورة "من مستشاريه اليهود المتشددين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

استضاف برنامج “بلا حدود” صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، للحديث عن: قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعلاقات الحركة الإقليمية والدولية، والمصالحة مع فتح.

قال وزير إسرائيلي إن حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لم يمت جراء قرار الرئيس الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأشار إلى أن الباب مفتوح للتفاوض والتوصل لتسوية حول المدينة.

8/1/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة