الائتلاف السوري يدعو لوقف تصعيد النظام وحلفائه

A Syria Civil Defence member carries a wounded child in the besieged town of Hamoria, Eastern Ghouta, in Damascus, Syria Janauary 6, 2018. REUTERS/ Bassam Khabieh TPX IMAGES OF THE DAY
استهداف مدينة حمورية بغوطة دمشق الشرقية يأتي ضمن تصعيد عسكري واسع من قبل قوات النظام السوري (رويترز)

طالب الائتلاف الوطني السوري مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بالتحرك لوقف التصعيد العسكري من قبل النظام السوري وحلفائه في إدلب والغوطة الشرقية بريف دمشق.

وقال الائتلاف في بيان له الاثنين إن تصعيد قوات النظام في المناطق التي يشملها اتفاق خفض التصعيد هو استغلال للوقت لفرض حل عسكري على الأرض، مستفيدا من الدعم الروسي والإيراني المباشر وصمت المجتمع الدولي. وطالب المجتمع الدولي بوضع حد لهذا التصعيد، قائلا إنه يستهدف المدنيين وأي حل سياسي ممكن.

وحث البيان الدول على إدانة هذه الحملة ومنفذيها وكل من يدعمها، وملاحقة مجرمي الحرب بكل الوسائل، والعمل الجاد لحماية المدنيين السوريين بشكل عاجل.

ووصف الائتلاف -وهو من أبرز مكونات المعارضة السياسية في سوريا– الحملة العسكرة المستمرة منذ أسابيع في ريف إدلب وغوطة دمشق الشرقية بالإجرامية، وقال إن إنها أسفرت عن مجازر بحق المدنيين، محذرا من نتائج التصعيد الحالي.

واتهم الائتلافُ النظام السوري وحلفاءَه بتعمد استهداف المدنيين وقتلهم وتهجيرهم، وتدمير المرافق الحيوية بما فيها المستشفيات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

NEW YORK, UNITED STATES - MARCH 11: UN spokesman Stephane Dujarric speaks during the press conference at UN headquarters in New York, United States, on March 10, 2014.

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها على سلامة النازحين بإدلب وحماة، وقالت إن وكيل الأمين العام للمنظمة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك سيزور سوريا غدا الثلاثاء لمناقشة كيفية إيصال المساعدات الإنسانية.

Published On 8/1/2018
عناصر الدفاع المدني يسعفون ضحايا القصف الجوي في الغوطة الشرقية

سقط عشرات القتلى والجرحى جراء استمرار غارات النظام السوري وروسيا على ريف دمشق وإدلب، وتصدت فصائل المعارضة لهجمات النظام بالغوطة الشرقية، بينما حققت قوات النظام تقدما بريف إدلب.

Published On 8/1/2018
ATTENTION EDITORS - VISUAL COVERAGE OF SCENES OF DEATH People attempt to identify bodies after airstrikes in the rebel held besieged Douma neighbourhood of Damascus, Syria April 3, 2017. REUTERS/Bassam Khabieh TEMPLATE OUT

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل عشرة آلاف مدني -نصفهم تقريبا من الأطفال والنساء- خلال العام الماضي الذي شهد حملات عسكرية لقوات النظام بالتوازي مع عملية واسعة ضد تنظيم الدولة.

Published On 1/1/2018
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة