تحذيرات فلسطينية من وقف تمويل أونروا

أونروا أكدت أنها ستواصل مهمتها رغم أي تجميد أميركي لتمويلها (رويترز)
أونروا أكدت أنها ستواصل مهمتها رغم أي تجميد أميركي لتمويلها (رويترز)

حذرت حكومة الوفاق الفلسطينية من وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، في وقت اعتبر فيه فلسطينيو الخارج التوجه الأميركي لتجميد التمويل انتهاكا بحق أكثر من خمسة ملايين لاجئ.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود إن السياسة الأميركية التي من ضمنها استهداف أونروا "إنما تدفع باتجاه إنعاش التطرف في المنطقة".

وشدد المسؤول الفلسطيني على أن ما تقوم به واشنطن في هذا الإطار يأتي ضمن "سياسة الابتزاز" والضغط على القيادة الفلسطينية من أجل المساومة على الثوابت، وهي ما اعتبرها سياسة مدانة ومستنكرة ولن تقبل فلسطينيا بأي حال من الأحوال، وفق تعبيره.

وحث المحمود دول العالم على "عدم التهاون في قضية أونروا"، وطالب باستمرار وزيادة تقديم الدعم اللازم للوكالة لتواصل مهمتها التي أنشئت من أجلها حتى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها، وفق القرارات الدولية.

وفي هذا السياق أيضا، اعتبر المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أن التهديد الأميركي بوقف تمويل أونروا يمثل انتهاكا صريحاً لحقوق أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني يستفيدون من خدمات الوكالة.

وشدد المؤتمر في بيان له اليوم الاثنين على أن هذا الأمر ينبئ بكارثة إنسانية كبيرة، ويضاعف حجم المعاناة الإنسانية للاجئين الفلسطينيين.

ووفق البيان، فإن تجميد تمويل الأونروا مخالفة صريحة لمبادئ القانون الدولي، لكونه تعسفاً في استعمال الحق، ويسبب أضراراً بالغة لشعب بأكمله، وتهديداً حقيقياً ومباشراً للسلم والأمن بالمنطقة التي تعمل فيها أونروا.

‪ترمب كتب في تغريدة أنه سيوقف تمويل أونروا حتى يعود الفلسطينيون لطاولة المفاوضات‬ (رويترز)

تهديد ترمب
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد هدد -في تغريدة على تويتر- بقطع المساعدات عن الفلسطينيين في حال عدم عودتهم إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل، وسبقته في ذلك مندوبة بلاده في الأمم المتحدة نكي هيلي.

أما وكالة أونروا فأكدت أن مهام ولايتها تحددها الجمعية العامة للأمم المتحدة التي يقدم أعضاؤها دعما قويا وواسعا لمهمة الوكالة في مجالات التنمية البشرية والمجالات الإنسانية.

وقالت الوكالة في بيان إنها مكلفة بمواصلة خدماتها حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا أمس إلى إنهاء وجود الوكالة إلى الأبد بدعوى أنها تبقي قضية اللاجئين الفلسطينيين حية.

واعتبر نتنياهو أن "أونروا منظمة تخلد قضية اللاجئين الفلسطينيين وتخلد رواية ما يسمى بحق العودة"، مضيفا "يبدو أن دور المنظمة يهدف إلى تدمير دولة إسرائيل ولذا يجب على أونروا أن تتلاشى وتزول".

وتقدم أونروا خدماتها لنحو 5.3 ملايين فلسطيني في الأراضي الفلسطينية والأردن ولبنان وسوريا، وحتى نهاية 2014 بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، منهم حوالي 5.3 ملايين لاجئ مسجلين لدى الوكالة.

وتعد الولايات المتحدة أكبر مانحي الوكالة، إذ تقدم نحو 370 مليون دولار من إجمالي نحو 874 مليون دولار تحصل عليها الوكالة كمنح.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن القرار الأميركي بتجميد التمويل المخصص لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) يهدف إلى تصفية حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على موقع تويتر بوقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية لأنها لا تريد الحديث عن السلام حسب قوله، كما هددت إدارته بوقف المساهمات لوكالة الأونروا.

قال المفوض العام لوكالة الأونروا بيبر كرينبول في مؤتمر صحفي بالقدس إن خدمات الوكالة للاجئين الفلسطينيين ستستمر بكافة أشكالها بلا انقطاع، في أعقاب القرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة