اعتصام لموظفين بالسلطة أحيلوا للتقاعد المبكر بغزة

وقفة احتجاج سابقة لموظفين حكوميين بغزة أجبروا على التقاعد (جزيرة نت)
وقفة احتجاج سابقة لموظفين حكوميين بغزة أجبروا على التقاعد (جزيرة نت)

نظمت نقابة الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة اعتصاما، للاحتجاج على قرار إحالة إجبارية للتقاعد المبكر، يشمل موظفي ديوان الرئاسة المدنيين، والمنظمات الشعبية التابعة للحكومة في غزة.

وقد تجمع عشرات الموظفين المحالين للتقاعد الإجباري أمام مقر مجلس الوزراء في غزة، للتعبير عن غضبهم ورفضهم للقرار الحكومي، والمطالبة بالتراجع عنه، لما له من آثار مأساوية على الموظفين.

وطالب المعتصمون بمعاملة موظفي غزة كنظرائهم في الضفة الغربية، وعدم الانتقائية في قرارات الإحالة للتقاعد.

ووصف الموظفون هذه القرارات بالجريمة في حق موظفي السلطة الفلسطينية في غزة، إضافة إلى ما يعانونه من أزمات حياتية ومادية.

وكانت الحكومة الفلسطينية قررت في يوليو/تموز الماضي بمدينة رام الله إحالة 6145 موظفا حكوميا في غزة إلى التقاعد المبكر.

ويقدر عدد العاملين لدى السلطة بحوالي 160 ألف موظف عسكري ومدني، يشكل العاملون في قطاع غزة حوالي 40% منهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أثار قرار السلطة الفلسطينية إحالة سبعة آلاف موظف مدني من قطاع غزة إلى التقاعد المبكر دفعة واحدة، مخاوف جدية من تأثير ذلك في الخدمات الأساسية بالقطاع، خاصة في الصحة والتعليم.

عينت القيادة الفلسطينية عددا من الرؤساء الجدد للأجهزة الأمنية، بعد إحالة مئات من رجال الأمن والقادة الأمنيين للتقاعد إثر إقرار قانون التقاعد العسكري. من جانبه شدد وزير الشؤون المدنية محمد دحلان على أن الانسحاب من غزة لن يكون حقيقيا دون سيطرة فلسطينية على المعابر في القطاع.

انتقد وزير سابق وقيادي بحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) سياسة رئيس الوزراء ووزير المالية سلام فياض، على خلفية مجموعة إجراءات أعلنت الحكومة اتخاذها لتخيف العجز المالي، بينها التقاعد المبكر وتوسيع قاعدة دافعي الضرائب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة