الأردن يقر إدخال مساعدات للسوريين بمخيم الركبان

مخيم الركبان على حدود الأردن يضم نحو خمسين ألف نازح سوري وفق الأمم المتحدة(الجزيرة-أرشيف)
مخيم الركبان على حدود الأردن يضم نحو خمسين ألف نازح سوري وفق الأمم المتحدة(الجزيرة-أرشيف)

أعلنت وزارة الخارجية في الأردن أن المملكة وافقت على طلب الأمم المتحدة إدخال مساعدات إنسانية عبر حدوده إلى تجمع للسوريين العالقين في منطقة الركبان لمرة واحدة.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد الكايد إن المملكة اشترطت تقديم الأمم المتحدة خطة لتقديم المساعدات إلى السوريين في تجمع الركبان من الداخل السوري، قبل الموافقة على إدخال المساعدات كإجراء استثنائي إلى حين استكمال إجراءات إدخالها من الداخل السوري.

وأوضح أن المساعدات سيتم إيصالها باعتماد آلية الرافعة التي تحمل المساعدات عبر الحدود، دون أن يحدد أعداد السوريين العالقين في هذه المنطقة أو موعد إدخال المساعدات أو نوعها أو كميتها.

وبحسب تقرير للأمم المتحدة صدر منتصف العام الماضي واعتمد على صور للأقمار الصناعية، فإن أعداد السوريين العالقين في منطقة الركبان تتراوح بين 45 و50 ألف شخص.

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أكد في وقت سابق أن مسؤولية التعامل مع تجمع الركبان مسؤولية سورية دولية وليست أردنية، مشيرا إلى أن قاطني التجمع سوريون ومتواجدون على أراض سورية، وتستطيع الأمم المتحدة تلبية احتياجاتهم من داخل الأراضي السورية.

وأعلنت المنظمة الدولية أنها قدمت مساعدات لعشرات آلاف السوريين في تجمع الركبان يومي 4 أغسطس/آب 2016، و22 نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.

وتدهورت أوضاع العالقين في منطقة الركبان بعد إعلانها منطقة عسكرية مغلقة، إثر هجوم بسيارة مفخخة -تبناه تنظيم الدولة الإسلامية- على موقع عسكري أردني يقدم خدمات للاجئين؛ أوقع سبعة قتلى و13 جريحا يوم 21 يونيو/حزيران 2016.

المصدر : وكالات