مسؤول أممي: أوضاع اليمنيين كالحال يوم القيامة

لوكوك قال إنه ستخصص مبالغ هي الكبرى من صندوق الطوارئ الأممي لدعم الإغاثة في اليمن (الأوروبية)
لوكوك قال إنه ستخصص مبالغ هي الكبرى من صندوق الطوارئ الأممي لدعم الإغاثة في اليمن (الأوروبية)

حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك من أن اليمن إن لم تتغير أوضاعه قد يشهد أسوأ كارثة إنسانية في 50 عاما.

ووصف لوكوك في حديث للجزيرة أوضاع الشعب اليمني في الوقت الحالي بأنها تبدو كالحال في يوم القيامة. وقال إنه ستخصص مبالغ من صندوق الطوارئ في الأمم المتحدة لدعم أعمال إغاثة في اليمن هي الكبرى بهذا الصندوق في تاريخ المنظمة الدولية.

يأتي ذلك فيما أصدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية تقريرا ذكر أن اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة مع حلول 2018، خصوصا مع تصاعد الصراع فيها.

وذكر التقرير أن أكثر من 22 مليون شخص بحاجة إلى الحماية والمساعدات الإنسانية، منهم أكثر من 11 مليونا في حاجة ماسة أكثر من غيرهم. كما أفاد أن المدنيين يواجهون مخاطر كبيرة إذ وصل عدد الوفيات إلى أكثر من 8000 وأُرغم أكثر من ثلاثة ملايين شخص على الفرار من ديارهم.

‪طفلة عمرها عام واحد في مستشفى الحوطة بمحافظة لحج جنوبي اليمن حيث تعاني من سوء تغذية حاد (رويترز)‬ طفلة عمرها عام واحد في مستشفى الحوطة بمحافظة لحج جنوبي اليمن حيث تعاني من سوء تغذية حاد (رويترز)

وأشار إلى أن ما يقدر بنحو 18 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي، إضافة إلى أن الملايين بحاجة لضمان بقائهم على قيد الحياة.

ووفق تقرير الأمم المتحدة، يفتقر 16 مليون يمني إلى المياه وخدمات الصرف الصحي، ويفتقر مثلهم إلى الرعاية الصحية. وختم التقرير بأن الاقتصاد اليمني انكمش منذ اندلاع الصراع مما أدى إلى تسريح 55% من القوة العاملة.

وصدر التقرير الأممي الجديد بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن بينما تمارس منظمات دولية ودول غربية ضغوطا على التحالف الدولي الذي تقوده السعودية من أجل فك الحصار بالكامل عن اليمن، والسماح بوصول الإمدادات الإنسانية بكل حرية عبر الموانئ والأجواء اليمنية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حذر بيان مشترك أصدرته منظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من أن الأوضاع الإنسانية باليمن في طريقها لتصبح كارثة إنسانية غير مسبوقة.

قال السفير السعودي لدى اليمن إن التحالف العربي قرر الاستمرار بفتح ميناء الحديدة لثلاثين يوما لاستقبال الاحتياجات التجارية والنفطية والغذائية. كما قرر تركيب أربع رافعات بالميناء لتسلم الشحنات الغذائية والإغاثية.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة