الأمم المتحدة: 200 شركة تتعامل مع الاستيطان

كشفت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أنها أعدت قاعدة بيانات بنحو مئتي شركة تجارية عالمية منخرطة في أنشطة لها علاقة بالاستيطان الإسرائيلي.

وبحسب تقرير المفوضية التابعة للأمم المتحدة، فإن غالبية هذه الشركات أميركية، في حين تتوزع البقية بين 19 بلدا بينها دول من الاتحاد الأوروبي.

وهذا التقرير ذو حساسية سياسية لأن الشركات المدرجة في قاعدة بيانات الأمم المتحدة قد تكون عرضة للمقاطعة، وذلك بهدف تكثيف الضغط على إسرائيل بشأن المستوطنات، إذ تعتبرها معظم الدول في المنظمة الدولية غير قانونية.

وأظهرت دراسة إسرائيلية زيادة عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة ليصل إلى نحو نصف مليون مع حلول عام 2018، رغم الانخفاض في معدل نمو المستوطنين مؤخرا.

وذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" مؤخرا أن عدد المستوطنين بداية العام الحالي بلغ 435 ألفا موزعين على 150 مستوطنة، في حين انخفض معدل النمو السكاني إلى 3.4% بواقع 15 ألف مستوطن سنويا، رغم بقائه الأعلى إسرائيليا، حيث بلغ معدل نمو الإسرائيليين داخل الخط الأخضر 2% فقط.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

تسابق حكومة الاحتلال الزمن لتحتل المكان الذي تسعى للسيطرة عليه منذ عقود، إذ أظهرت دراسة إسرائيلية زيادة عدد المستوطنين بالضفة الغربية المحتلة ليصل لنحو نصف مليون مع حلول عام 2018.

تعكف الحكومة الإسرائيلية بشكل سري على خطة للتصديق على بناء أكثر من 70 بؤرة عشوائية أقامها المستوطنون دون إذنها في الضفة الغربية.

قال المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش إن حصار إسرائيل لقطاع غزة يمثل انتهاكًا لحقوق سكان القطاع، معتبراً مواصلة إسرائيل أعمالها الاستيطانية جريمة حرب وتعديا صارخا على القوانين الدولية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة