البحرية الليبية تنقذ عشرات المهاجرين

عملية إنقاذ سابقة لمهاجرين قبالة السواحل الليبية منتصف الشهر الجاري (رويترز)
عملية إنقاذ سابقة لمهاجرين قبالة السواحل الليبية منتصف الشهر الجاري (رويترز)

قالت البحرية الليبية إنها أنقذت 121 مهاجرا غير نظامي من جنسيات أفريقية مختلفة أمس الاثنين، حين كانوا على متن قارب مطاطي شرق طرابلس.

وذكر المكتب الإعلامي بالبحرية الليبية أن حرس السواحل في قطاع طرابلس أنقذ هؤلاء المهاجرين، وهم 95 رجلا و12 امرأة و14 طفلا، شمال منطقة القره بوللي، واصطحبهم إلى قاعدة أبو ستة البحرية في طرابلس.

وأضاف المكتب أن المهاجرين تلقوا رعاية طبية وإنسانية قبل تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير النظامية في مركز إيواء طريق السكة وسط العاصمة طرابلس.

وكان حرس السواحل الليبي أعلن أنه أنقذ عشرات المهاجرين السبت الماضي شمال منطقة أبو كماش في أقصى الغرب الليبي.

وفي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قال رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الليبية فائز السراج إن عدد المهاجرين في ليبيا تجاوز نصف مليون شخص، وأوضح أنهم ينتمون لـ24 دولة، وأن 95% منها أفريقية.

وتعد ليبيا البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرا، ووقعت حكومة الوفاق الليبية اتفاقا مع إيطاليا في فبراير/شباط 2017 للتعاون في مكافحة الهجرة غير النظامية والاتجار بالبشر والتهريب.

إجلاء آلاف الأفارقة
من ناحية أخرى، أعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي أمس أنه تم إجلاء نحو 13 ألف مهاجر أفريقي من ليبيا منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول 2017.

وأضاف فقي خلال مؤتمر صحفي في ختام قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا "نستقبل مهاجرين كل يوم، أعيد ثلثهم إلى بلدانهم والعملية مستمرة"، وأقر المسؤول الأفريقي بأن هناك تأخيرا في خطط الإجلاء.

وقال الاتحاد الأفريقي مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي إنه يطمح إلى إعادة عشرين ألف مهاجر في ليبيا إلى بلدانهم قبل منتصف يناير/كانون الثاني، في ظل تقارير إعلامية عن استعباد مهاجرين هناك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال حرس السواحل الليبي إن وحداته أنقذت أكثر من مئة مهاجر غير نظامي من جنسيات عربية وأفريقية بينهم نساء وأطفال، وقد نقلوا إلى مركز احتجاز تاجوراء خارج طرابلس.

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في ليبيا أنها تعتزم نقل ما يصل إلى عشرة آلاف مهاجر غير نظامي من ليبيا العام المقبل، وذلك في محاولة لتخفيف وطأة معاناة آلاف المهاجرين.

سببت المشاهد التي أظهرت عددا من المهاجرين الأفارقة غير النظاميين وهم محتجزون بظروف غير إنسانية في انتظار بيعهم عبيدا صدمة قوية داخل البلاد وخارجها فيما شككت مصادر رسمية بصحة المشاهد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة