السلطة تعاود تسديد فاتورة كهرباء غزة

محطة كهرباء غزة الوحيدة تعرضت سابقا لقصف إسرائيلي (الأوروبية)
محطة كهرباء غزة الوحيدة تعرضت سابقا لقصف إسرائيلي (الأوروبية)

أعلنت الحكومة الفلسطينية اليوم الأربعاء أنها ستعاود تسديد فاتورة الكهرباء التي تدفعها لإسرائيل لتزويد قطاع غزة بالكهرباء، بعد ستة أشهر من قطعها، في إجراء اتخذ حينها للضغط على حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأكد رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ أنه بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، توجهت الهيئة بطلب رسمي إلى السلطات الإسرائيلية لإعادة الـ50 ميغاواطا من خطوط الكهرباء المغذية لقطاع غزة وفق ما كان معمولا به سابقا.

وأوضح رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله أن مجلس الوزراء وافق على إعادة هذه الإمدادات، "على أن تلتزم شركة توزيع كهرباء محافظات غزة بموجبات هذا القرار".

وأكد الحمد الله على بذل كل جهد ممكن لتعزيز صمود أهالي غزة، وتحسين مستوى حياتهم لمواجهة كافة التحديات، ومواصلة مسيرة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية.

ولا يحصل سكان قطاع غزة على الكهرباء إلا لعدة ساعات يوميا، حيث باتت أزمة الكهرباء مزمنة نتيجة عدة أسباب، منها النقص في قدرة التوليد، إذ لا توجد في القطاع إلا محطة وحيدة قصفتها إسرائيل في السابق.

وكانت حركة حماس قد طالبت عباس منذ أشهر بإلغاء الإجراءات العقابية التي فرضها على قطاع غزة، قبل انخراط حركتي فتح وحماس في مباحثات إنهاء الانقسام التي انتهت إلى توقيع اتفاق المصالحة يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي في القاهرة.

وبموجب الاتفاق تسلمت السلطة الفلسطينية مسؤولية معابر قطاع غزة الثلاثة، وهي معبر رفح الحدودي مع مصر، ومعبرا كرم أبو سالم التجاري وبيت حانون (إيريز) الحدوديان مع إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

ذكر مسؤولون فلسطينيون أن محطة الكهرباء الوحيدة العاملة في غزة توقفت عن العمل مساء الأربعاء بسبب نقص حاد في الوقود، مما سيترك القطاع كله من دون كهرباء.

أعربت الأمم المتحدة عن عميق قلقها إزاء التدهور المطرد للأوضاع الإنسانية وحماية حقوق الإنسان بغزة، مشيرة إلى أن الأزمة السياسية في غزة تحرم مليوني شخص من الكهرباء والرعاية الصحية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة