قتلى بإدلب والغوطة بغارات روسية وسورية

قصف سابق للطيران الروسي على ريف إدلب (ناشطون)
قصف سابق للطيران الروسي على ريف إدلب (ناشطون)
قتل 15 مدنيا بينهم خمسة أطفال بغارات شنتها طائرات حربية روسية وأخرى تابعة للنظام السوري على مناطق مختلفة في جنوب محافظة إدلب وشرقها شمالي سوريا، وذلك حسبما أفاد مراسل الجزيرة في إدلب صهيب الخلف. وفي غوطة دمشق قتل خمسة مدنيين بقصف النظام.

وشملت الغارات عدة مناطق وتركزت على كل من معرة النعمان وكفرنبل وسراقب وأبو الظهور، كما سجلت اليوم محاولة من قوات النظام والمليشيات الداعمة له للتقدم نحو بلدة أبو الظهور خاصة بعد تمكن النظام في الأيام السابقة من السيطرة على مطار أبو الظهور العسكري.

واعتبر مراقبون أن التصعيد الذي شهدته محافظة إدلب اليوم قد يكون مرتبطا برفض هيئة المفاوضات التابعة للمعارضة الذهاب إلى سوتشي للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي ترعاه موسكو.

الغوطة
أما في غوطة دمشق، فقد أفاد مراسل الجزيرة في وقت سابق بمقتل خمسة مدنيين وإصابة آخرين بجروح بعضهم بحالة خطيرة، جراء قصف مدفعي وصاروخي من قوات النظام استهدف الأحياء السكنية في مدينتي دوما وحرستا.

وأضاف أن معارك بين المعارضة المسلحة وقوات النظام اندلعت فجر الأحد في محيط إدارة المركبات العسكرية بمدينة حرستا بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي تركز على مواقع المواجهات.

يُشار إلى أن قصف قوات النظام مستمر رغم اتفاق توصل إليه الروس وفصيلا فيلق الرحمن وجيش الإسلام بوقف إطلاق النار في كامل الغوطة الشرقية ليتبعه إدخال مساعدات إنسانية، إلا أن حركة أحرار الشام أعلنت عدم التزامها بالاتفاق وقالت إنها لم تستشر ولم تؤخذ موافقتها عليه.

وكانت قوات النظام قصفت أمس أطراف مدينة عربين بالغوطة الشرقية في ريف دمشق بصواريخ "أرض أرض" من طراز "فيل"، بعد ساعات من تلقي المعارضة عرضا روسيا لوقف النار هناك.

وجاء القصف بعد ساعات من تأكيد فيلق الرحمن أن أحد أعضاء وفد هيئة التفاوض من فيينا طلب موقفه من اتفاق وقف نار في الغوطة الشرقية، على أن يبدأ من منتصف ليل الجمعة الماضي بغرض إدخال قوافل مساعدات إنسانية.

المصدر : الجزيرة + الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل ثمانية مدنيين أغلبهم نساء وأطفال بغارة في بلدة سنقرة بريف إدلب الغربي، كما قصفت قوات النظام السوري المتمركزة في منطقة الحاضر بلدة العيس في ريف حلب.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة