جلسة صاخبة للبرلمان الأردني تناقش رفع الأسعار

رفع رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة اليوم جلسة خصصت لمناقشة فرض ضرائب جديدة ورفع أسعار سلع وخدمات بعد أن تحدث في الجلسة 47 نائبا، ولم يتسن لباقي النواب المشاركة.

وخصصت الجلسة لمناقشة فرض الحكومة ضرائب جديدة ورفع أسعار السلع والخدمات، وذلك بعد ثلاثة أسابيع على قرار رفع أسعار الخبز.

ودعا النواب رئيس الحكومة هاني الملقي إلى التراجع عن رفع الأسعار وحملوه مسؤولية تبعات ذلك، في حين اتهم آخرون نجل الملقي بتقاضي نحو 23 ألف دولار كراتب شهري من الخطوط الملكية الأردنية، وهو ما نفاه رئيس الحكومة.

شعبيا، شهد الشارع الأردني احتجاجات محدودة في مدينتي ذيبان والسلط ضد قرارات الحكومة، في حين تركزت المواقف الرافضة للقرارات على منصات التواصل الاجتماعي وبشكل ساخر.

وكانت الحكومة الأردنية بررت قراراتها برغبتها في سد عجز الموازنة بما يقارب 750 مليون دولار، في حين تعاني البلاد من شح المساعدات وغيابها -خاصة من دول الخليج– خلال العام الأخير.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بين السخرية والتندر والتعاطف، علق أردنيون على عملية السطو الثانية التي شهدتها العاصمة عمّان خلال يومين، فيما حذر الأمن العام من التعاطف مع اللصوص، معتبرا ذلك جريمة يعاقب عليها القانون.

قال الأردن الجمعة إن قرارا بإنهاء الدعم عن الخبز وزيادة أسعاره بنسبة تتراوح بين 60 و100% سيدخل حيز التنفيذ السبت، في أول خطوة من نوعها خلال أكثر من عقدين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة