التحالف يحقق في قصف إحدى طائراته لقوات عراقية

مروحية أميركية استهدفت قوات من الشرطة العراقية والحشد العشائري (الجزيرة)
مروحية أميركية استهدفت قوات من الشرطة العراقية والحشد العشائري (الجزيرة)

أعلن المتحدث باسم قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق العقيد رايان ديلون عن فتح تحقيق لمعرفة ملابسات ما حدث في مدينة البغدادي بمحافظة الأنبار غربي العراق، حيث قصفت مروحية أميركية قوات من الشرطة العراقية والحشد العشائري.

وأكد ديلون أن كل العمليات التي تنفذها قواته ضد تنظيم الدولة تكون بطلب من السلطات العراقية.

وكانت مصادر أمنية عراقية في محافظة الأنبار قد أعلنت في وقت سابق السبت أن ثمانية من أفراد قوات الشرطة والحشد العشائري قتلوا وأصيب نحو عشرين آخرين في قصف نفذته مروحية أميركية.

وأوضحت المصادر أن قوة عسكرية أميركية داهمت صباح اليوم السبت منزلا في بلدة البغدادي. وعند توجه قوة من الشرطة العراقية والحشد العشائري إلى موقع المداهمة حدث تبادل لإطلاق النار مع القوة الأميركية، قامت على إثره مروحية أميركية كانت تؤمّن غطاء جويا للقوات على الأرض بقصف القوة العراقية.

وفي وقت سابق قال الصحفي رعد الخاشع للجزيرة إن قوة غير معلومة الهوية في البداية وتبين لاحقا أنها أميركية، دخلت بلدة البغدادي، وجوبهت بقوة من الشرطة والحشد، مضيفا أن القوة الأميركية مدعومة بمروحيات قصفت المكان بعد الاشتباكات.

وأوضح الخاشع أن من بين القتلى في الحادث مدير استخبارات بلدة البغدادي، كما أصيب مدير شرطة المنطقة وعدد من أفراد الحشد العشائري.

وذكر أن أهالي البلدة طالبوا بفتح تحقيق في الحادث لمعرفة التفاصيل، مشيرا إلى أنه سبق للمنطقة أن عرفت هجوما قبل شهور من قوة تبين لاحقا أنها لتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قتل ثمانية من القوى الأمنية العراقية والحشد العشائري، وأصيب عشرون آخرون، في تبادل لإطلاق النار مع قوة أميركية مدعومة بقصف مروحي في بلدة البغدادي (شمال غرب الرمادي).

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة