هنية: عملية نابلس أول رد لإسقاط القرارات الظالمة

هنية: مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب غير مرحب به في المنطقة (الجزيرة-أرشيف)
هنية: مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب غير مرحب به في المنطقة (الجزيرة-أرشيف)

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية اليوم الثلاثاء في خطاب له بقطاع غزة؛ إن عملية نابلس بمثابة أول الرد الذي يمكن أن يتواصل لإسقاط القرارات الظالمة بحق الشعب الفلسطيني.

وفي التاسع من الشهر الحالي، قُتل الحاخام رزئيل شيفاح بالقرب من بؤرة حافات جلعاد الاستيطانية العشوائية قرب نابلس في شمال الضفة الغربية.

وردا على ذلك، قتلت القوات الإسرائيلية الفلسطيني أحمد جرار (22 عاما)، خلال حملة ليل الأربعاء الماضي لاعتقال المشتبه بضلوعهم في مقتل الحاخام.

وجرار هو نجل نصر جرار، وهو قيادي عسكري في الجناح العسكري لحركة حماس، وقتل خلال مواجهة مع القوات الإسرائيلية في الانتفاضة الثانية، كما قالت عائلته.

وفي تصريحات أخرى، أكد هنية أن مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترمب غير مرحب به في المنطقة، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية لم تعد وسيطا نزيها في عملية السلام.

جولة ورفض
وكان مايك بنس وصل أمس الأول إلى إسرائيل ضمن جولة له في الشرق الأوسط، ورفضت السلطة الفلسطينية استقباله في وقت سابق ردا على قرار ترمب.

وقال بنس في خطاب أمام الكنيست الإسرائيلي "شرف عظيم أن أكون في القدس عاصمة إسرائيل"، وتعهد بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إليها قبل نهاية عام 2019.

واعتبر أن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "هو اعتراف بالحقيقة، والحقيقة هي الأساس الحقيقي الوحيد لسلام دائم".

وبخصوص عملية السلام، قال هنية إنه لن تتجرأ أي دولة عربية على أن تصنع السلام مع العدو والقدس خارج المعادلة أو على حساب اللاجئين الفلسطينيين، مشيرا إلى وجود تحركات جدية لبناء تحالفات في المنطقة تتبنى إستراتيجية عدم الاعتراف بإسرائيل والمقاومة الشاملة.

وفي سياق آخر، حمّل المسؤول بحركة حماس الاحتلال مسؤولية استهداف أحد كوادرها في صيدا، محذرا من استمرار نهج الاغتيالات لكوادر الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.

وفي 14 يناير/كانون الثاني الجاري استهدفت عبوة ناسفة سيارة محمد حمدان، أحد كوادر حماس، في مدينة صيدا جنوبي لبنان)، مما أدى إلى إصابته بجروح نقل إثرها إلى المستشفى.

وتوجه هنية بالشكر إلى تركيا لتسليمها متهما بمحاولة اغتيال حمدان إلى لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هدمت قوات الاحتلال فجر اليوم المنزل الذي تحصن فيه الشهيد أحمد اسماعيل محمد جرار بمدينة جنين وذلك بعد اشتباكات مع مجموعة من كتائب القسام أوقعت جرحى بصفوف جنود الاحتلال أيضا.

رفضت حركة حماس اتهام الحكومة الفلسطينية لها بعدم تمكينها من أداء مهامها بغزة. ووجهت الحكومة اتهامها للحركة في بيان صدر الثلاثاء بعد جلستها الأسبوعية في رام الله بالضفة الغربية.

قالت حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي إن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية لا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني، وطالبتا بإنهاء اتفاقية أوسلو.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة