حملة خالد علي تنفي انسحابه من انتخابات مصر

دعوات عديدة وجهت لخالد علي بالانسحاب من انتخابات الرئاسة بعد اعتقال عنان (رويترز)
دعوات عديدة وجهت لخالد علي بالانسحاب من انتخابات الرئاسة بعد اعتقال عنان (رويترز)

نفت حملة المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المصرية خالد علي انسحابه من سباق الانتخابات، بعد أنباء ترددت عن ذلك، إثر اعتقال المرشح المحتمل ورئيس أركان القوات المسلحة الأسبق الفريق سامي عنان.

وكانت مصادر بحملة خالد علي قالت إنه بصدد إعلان انسحابه من السباق الرئاسي "بعد ثبوت عدم جدية النظام بما لا يدع مجالا للشك في تحقيق انتخابات نزيهة وشفافة".

ووجهت شخصيات سياسية دعوات لعلي بضرورة الانسحاب عقب اعتقال المرشح الفريق سامي عنان، بقرار من المجلس العسكري.

ويتشاور الآن خالد علي مع أعضاء حملته بمقرها بالقاهرة لدراسة فكرة الانسحاب، عقب قرار منع عنان من الترشح.

ويميل أعضاء الحملة لاتخاذ القرار بعدم المضي قدما في السباق، حتى لا يكرر خطأ المرشح الخاسر حمدين صباحي في القيام بدور "الكومبارس" للسيسي في انتخابات 2014.

وكان خالد علي أكد قبل أسبوع أنه مستمر في معركته لجمع التوكيلات الشعبية اللازمة لترشحه في الانتخابات المقررة في نهاية مارس/آذار المقبل.

غير أن ترشحه يبقى رهينا بموقف القضاء الذي يتابعه بتهمة القيام بفعل خادش للحياء.

وفي وقت سابق اليوم، اعتقلت قوات الأمن المصرية رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان على خلفية إعلانه الترشح للرئاسة.

وكتب منسق حملة عنان في تغريدة له على تويتر "يا شعب مصر العظيم تم اعتقال الفريق سامي عنان من قبل السيسي وزمرته".

جاء ذلك بعد أن قالت قيادة الجيش المصري اليوم إن إعلان الفريق سامي عنان ترشحه للرئاسة تضمن ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة "بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

حكمت محكمة جنح مصرية بحبس المحامي الحقوقي البارز والمرشح الرئاسي المحتمل خالد علي ثلاثة أشهر بعد إدانته بتهمة “ارتكاب فعل فاضح وخدش الحياء العام”.

محام مصري اشتهر بترافعه في ملفات ساخنة بينها الدفاع عن معتقلي الرأي. ترشح في رئاسيات 2012، ورفض المشاركة في انتخابات 2014؛ وفي 2018 قرر الترشح للرئاسيات منافسا لعبد الفتاح السيسي.

أكد المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المصرية خالد علي الأربعاء، أنه مستمر في معركته لجمع التوكيلات الشعبية اللازمة لترشحه في الانتخابات المقررة في نهاية مارس/آذار المقبل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة