اعتقال الفريق عنان على خلفية ترشحه لرئاسة مصر

المرشح المحتمل عنان (وسط) اتهمه بيان الجيش بالتزوير والتحريض على المؤسسة العسكرية (الأوروبية)
المرشح المحتمل عنان (وسط) اتهمه بيان الجيش بالتزوير والتحريض على المؤسسة العسكرية (الأوروبية)

اعتقلت قوات الأمن المصرية اليوم الثلاثاء رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان على خلفية إعلانه الترشح للرئاسة، حسب ما أفاد به منسق حملته.

وكتب في تغريدة له على تويتر "يا شعب مصر العظيم تم اعتقال الفريق سامي عنان من قبل السيسي وزمرته".

جاء ذلك بعد أن قالت قيادة الجيش المصري اليوم إن إعلان الفريق سامي عنان ترشحه للرئاسة تضمن ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة "بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب".

واستدعت القيادة العامة للقوات المسلحة عنان للتحقيق معه "لارتكابه مخالفات قانونية" تتعلق بإعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار المقبل.

واتهمت القيادة العامة عنان بارتكاب "جريمة التزوير في المحررات الرسمية، وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة؛ "الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق".

وأضاف البيان أنه "إعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة"، ووصف البيان عنان بأنه يحمل رتبة فريق مستدعى.

وكان عنان أعلن في العشرين من الشهر الجاري ترشحه رسميا لانتخابات الرئاسة المقررة في مارس/آذار المقبل، وذلك بعد نحو ساعتين من إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي ترشحه لولاية ثانية.

ودعا عنان في كلمة نشرها على صفحته بموقع فيسبوك مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية للوقوف على الحياد في السباق الرئاسي.

وأرجع  قراره الترشح إلى تردي أوضاع الشعب المصري، التي قال إنها تزداد سوءا يوما بعد يوم نتيجة سياسات خاطئة حملت القوات المسلحة وحدها مسؤولية الإدارة، دون تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره في تسيير أمور الدولة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال المفوّض السابق للعلاقات الدولية بجماعة الإخوان المسلمين يوسف ندا -في رسالة شخصية- إن الإخوان قد يقبلون انتخاب سامي عنان للرئاسة بعدة شروط، مما دفع حملة عنان لرفض الرسالة.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة