تفاؤل كردي بحل الخلافات مع بغداد

نيجيرفان البارزاني قال إن أربيل وبغداد على اتصال مستمر لإيجاد حلول نهائية لكل الملفات العالقة (رويترز-أرشيف)
نيجيرفان البارزاني قال إن أربيل وبغداد على اتصال مستمر لإيجاد حلول نهائية لكل الملفات العالقة (رويترز-أرشيف)
أكد رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني أن مباحثات الإقليم مع بغداد وصلت إلى نتائج إيجابية، وقال إن الطرفين على اتصال مستمر لإيجاد حلول نهائية لكل الملفات العالقة.
 
وأوضح البارزاني في مؤتمر صحفي عقده في أربيل اليوم أن الملفات التي نوقشت مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بغداد تتعلق برواتب الموظفين في الإقليم وعائدات النفط ومسألة إدارة المطارات والمعابر الدولية مع الدول المجاورة، مشيرا إلى تشكيل لجان مشتركة خاصة تعالج الخلافات.
 
وشدد على أن الحل لمشكلة المناطق المتنازع عليها يكمن في العودة إلى المادة 140 من الدستور العراقي.
 
وكان العبادي أكد أثناء استقباله وفدا من إقليم كردستان برئاسة نيجيرفان البارزاني أول أمس على وحدة وسيادة العراق، مشددا على ضرورة إعادة وتفعيل جميع السلطات الاتحادية في الإقليم ومنها المنافذ الحدودية والمطارات.
 
وأشار العبادي الى استمرار عمل اللجان المختصة بفتح المطارات بعد استكمال كل الإجراءات بعودة كامل السلطات الاتحادية لها، مبينا أن الحدود الدولية يجب أن تكون تحت السيطرة الاتحادية باعتبارها من الصلاحيات الحصرية لها.
 
وجدد موقف الحكومة بضرورة الالتزام بحدود الإقليم التي نص عليها الدستور، مبينا أهمية أن يسلم النفط المستخرج إلى السلطات الاتحادية ويكون تصدير النفط حصريا من قبل الحكومة الاتحادية من خلال شركة النفط الوطنية (سومو).
 
كما شدد على أهمية استكمال عمل اللجان التي تراجع رواتب موظفي الإقليم والإسراع في إطلاقها وضمان وصولها للموظفين المستحقين، وأن تخضع لرقابة ديوان الرقابة المالية الاتحادي.
 
ومنذ إجراء إقليم كردستان العراق استفتاء الانفصال في سبتمبر/أيلول الماضي، فرضت بغداد حظرا على الرحلات الدولية من مطار أربيل والسليمانية وإليهما حتى نهاية فبراير/شباط المقبل، وسيطرت على العديد من المناطق المتنازع عليها وفي مقدمتها مدينة كركوك الغنية بالنفط.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يبدو أن رئيس الوزراء العراقي مصر على بسط سلطته على إقليم كردستان، فالمعطيات الأخيرة تشير إلى أن الأكراد رضخوا لسياسة "الأمر الواقع" التي انتهجتها بغداد، في محاولة لإبرام اتفاقات جديدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة