المعارضة السورية تدعم تركيا والكرد يناشدون التحالف

جنود أتراك يستعدون لنقل معداتهم الثقيلة إلى الجانب السوري اليوم (الأوروبية)
جنود أتراك يستعدون لنقل معداتهم الثقيلة إلى الجانب السوري اليوم (الأوروبية)

أعلن وفد قوى الثورة السورية إلى أستانا والمجلس الأعلى للعشائر السوريين اليوم الاثنين دعمهما لعملية "غصن الزيتون" التركية في عفرين شمال سوريا، بينما دعت "قوات سوريا الديمقراطية" التحالف الدولي إلى "الاضطلاع بمسؤولياته" بعد الهجوم التركي.

وقال الوفد في بيان إن "مليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردية سبق أن استهدفت المدنيين" في بلدتي إعزاز بشمال سوريا والريحانية بجنوب تركيا، وهو ما وصفه الوفد بأنه "إضافة لسجلها الطويل بارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية".

وأضاف الوفد السوري المعارض أن وقت الحساب قد حان، معتبرا أن العملية التركية تهدف لإعادة مئات الآلاف من الأهالي السوريين إلى أراضيهم بعد أن هجرتهم المليشيات الكردية منها، وإلى إنقاذ ملايين آخرين "يقبعون تحت ظلمها وقهرها".

وشدد وفد قوى الثورة السورية العسكري إلى أستانا على أن مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي لا تمثل المكون الكردي الأصيل، حسب البيان.

وفي هذا الإطار، أعلن المجلس الأعلى للعشائر والقبائل السورية في بيان أنه يدعم بقوة عملية غصن الزيتون "لدحر الإرهاب، وتحرير الأرض والإنسان من ظلام وظلم المنظمات الإرهابية".

في المقابل، قالت القيادة العامة لما يسمى بقوات سوريا الديمقراطية -التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي- إن التحالف الدولي "الذي خضنا معه معارك مشرفة لدحر الإرهاب وحققنا انتصارات مشتركة ضده.. يعلم بكل جلاء أن التدخل التركي جاء لإفراغ هذا النصر من مضمونه".

وأضافت في مؤتمر صحفي بمدينة عين عيسى شرق سوريا أن التحالف الذي تقوده واشنطن مدعو للاضطلاع بمسؤولياته تجاه "قواتنا وشعبنا" في عفرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عززت القوات التركية تواجدها بمحيط مدينة عفرين السورية وداخلها، وشنت قصفا مدفعيا وجويا على مواقع وحدات حماية الشعب الكردية، فيما أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على ثماني قرى وخمس تلال.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة