العبادي يتعهد بتهيئة عودة النازحين قبل الانتخابات

 تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالعمل على تهيئة الظروف المناسبة لتشجيع عودة مئات الآلاف من النازحين إلى مناطقهم قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية والمحلية المقررة يوم 12 مايو/أيار المقبل.

جاء ذلك خلال لقاء العبادي أمس الأحد بمساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية ميروسلاف ينشا في بغداد.

وأكد العبادي في اللقاء على عمل الحكومة المستمر لإعادة الاستقرار إلى المناطق التي كانت تحت قبضة تنظيم الدولة الإسلامية. كما أكد على تهيئة الظروف لتشجيع وتسهيل العودة الطوعية للنازحين، وحماية جميع المواطنين.

من جانبه أشار ينشا إلى دعم المجتمع الدولي للعراق وتنسيق العمل المشترك مع حكومته، بما يسهم في إعادة الإعمار والاستقرار للبلاد، مؤكدا دعم الأمم المتحدة لإجراء الانتخابات في موعدها الذي حددته الحكومة.

وتسببت الحرب ضد تنظيم الدولة بنزوح نحو 5.5 ملايين عراقي (من أصل نحو 37 مليونا)، حسب أرقام رسمية لوزارة الهجرة والمهجرين.

وتقول الحكومة العراقية إن نصفهم عادوا إلى مناطقهم، لكن البقية يواجهون المصاعب نتيجة تدمير بيوتهم، وعدم توفر الخدمات الأساسية، فضلا عن مخلفات الحرب.

ويعتقد كثير من السياسيين السنة أن بقاء النازحين (ومعظمهم من مناطق سنية) في المخيمات أو المحافظات الأخرى، سيحرمهم من التصويت في الانتخابات، وهو ما دفعها للمطالبة بتأجيل الانتخابات حتى نهاية العام لضمان عودة أكبر للنازحين.

لكن المحكمة الاتحادية العليا أصدرت أمس الأحد قرارا يمنع تأجيل الانتخابات، وهو ما أجهض مساعي النواب السنة والكرد في البرلمان لتأجيلها.

وأعلن رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري أن قرار المحكمة الاتحادية أنهى الجدل بشأن تأجيل الانتخابات من عدمه، وقال إن البرلمان أصبح مُلزما بإجراء الانتخابات في الموعد الذي حددته الحكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة