الأمن التونسي يقتل قيادييْن مرتبطين بالقاعدة

عناصر من الأمن التونسي خلال عملية تمشيط في منطقة جبلية غربي البلاد حيث ينشط عدد من المسلحين المرتبطين بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية
عناصر من الأمن التونسي أثناء عملية تمشيط في منطقة جبلية غربي البلاد (الجزيرة)
عثرت قوات الأمن التونسية اليوم الأحد على جثة مسلح ثان لقي مصرعه مع قيادي في مجموعة مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي خلال عملية أمنية بولاية القصرين غربي البلاد.
 
وقالت وزارة الداخلية التونسية في بيان إن الجثة التي عثر عليها اليوم قرب جبل سمامة تعود لإرهابي جزائري يدعى البشير بن ناجي (35 عاما)، وأكدت أنه انضم في 2013 إلى ما يعرف بكتيبة عقبة بن نافع التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من أجل تنظيم صفوفها بعدما قتلت قوات الأمن التونسية العديد من قادتها.
 
وأضاف البيان أن ابن ناجي كان يقود سرية جبل سمامة التابعة للكتيبة المذكورة وشارك في كل العمليات التي استهدفت قوات الأمن والجيش منذ ذلك الوقت.
 
وكانت وكالة رويترز نقلت أمس عن مسؤول حكومي تونسي أن المسلح الذي عثر على جثته في بداية العملية جزائري يدعى بلال القبي، وهو مساعد بارز لزعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي عبد المالك درودكال الملقب بأبي مصعب عبد الودود.
 
وبدأت العملية بكمين نصبته وحدة خاصة مكلفة بمكافحة الإرهاب في الحرس الوطني التونسي وجرى على إثره تبادل لإطلاق النار أصيب فيه عدد من المسلحين، وقالت وزارة الداخلية إن الكمين تم بناء على معلومات تفيد أن مجموعة إرهابية تضم ما بين أربعة وستة أفراد تنزل ليلا من جبل سمامة لرصد تحركات الدوريات الأمنية والعسكرية ولدهم منازل قريبة من الجبل بهدف الاستيلاء على مواد غذائية.
 
ونشرت نقابة أمنية تونسية صورا لجثتي القتيلين في المنطقة التي وقعت فيها الاشتباكات، وقد نقلت جثتاهما إلى العاصمة التونسية. وأوضح بيان الداخلية التونسية أن عمليات التمشيط لا تزال مستمرة لتعقب المجموعات الإرهابية المتحصنة بجبال القصرين.
 
وفي وقت سابق من الشهر الحالي ألقت قوات الجيش القبض على مسلح تونسي يدعى برهان البولعابي بعد إصابته بالرصاص، وأفادت مصادر أنه اعترف بذبح راع في منطقة جبلية تقع بين ولايتي القصرين وسيدي بوزيد.
 
وتشهد المرتفعات الحدودية مع الجزائر منذ سنوات مواجهات متقطعة بين القوات الأمنية والعسكرية التونسية ومجموعات مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة وأخرى بايعت تنظيم الدولة الإسلامية مثل "جند الخلافة".
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت وزارة الدفاع الوطني التونسية إن مسلحا قُتل وجرح آخر في اشتباك بين وحدة عسكرية ومجموعة إرهابية بمرتفعات محافظة القصرين (وسط غربي البلاد)، كما جرى حجز سلاح رشاش وذخيرة.

29/11/2017

قتلت قوات الأمن التونسية مسلحين اثنين واعتقلت ثالثا مصابا عقب كمين تخللته اشتباكات ضمن عملية أمنية مخطط لها سلفا. وبدأت العملية التي وصفتها وزارة الداخلية بالاستباقية مساء أمس واستمرت اليوم.

9/8/2017

قتل الأمن التونسي مسلحين اثنين واعتقل آخرين يشتبه فيهم بالارتباط بتنظيم القاعدة بمدينة سيدي بوزيد. وأكد رئيس الحكومة التونسية أن أحد القتيلين أجنبي، وأن المجموعة كانت تعد لعمليات خلال رمضان.

30/4/2017

قالت الداخلية التونسية إنّ “عنصرين إرهابيَيْن” ومدنيا قُتلوا وأصيب أحد رجال الأمن، خلال عملية دهم نفذتها وحدات أمنية مختصة فجر الأربعاء، لمنزل تحصن به المسلحان بأحد أحياء مدينة القصرين.

31/8/2016
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة