تركيا ترفع حالة التأهب وتشتبك بالوحدات الكردية بعفرين

أصدرت قيادة الأركان التركية أمرا بوضع جميع القوات العسكرية المتمركزة على الحدود التركية السورية في حالة التأهب القصوى، في حين شهد ريف محيط عفرين قصفا متبادلا بين وحدات حماية الشعب الكردية والجيش التركي.

وأفاد مراسل الجزيرة في تركيا -نقلا عن مصادر عسكرية- بأن القوات التركية المتمركزة مقابل منطقة عفرين وُضعت في حالة التأهب، في إطار التحضيرات للعملية العسكرية التركية المزمع تنفيذها ضد وحدات حماية الشعب الكردية في المنطقة.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن المزيد من التعزيزات العسكرية التركية وصلت إلى الحدود مع سوريا، وأضافت أن التعزيزات شملت ناقلات جنود مدرعة، وصهاريج وقود، وعربات عسكرية مدرعة، ووحدات من القوات الخاصة.

وذكرت وكالة أنباء هاوار المقربة من الوحدات الكردية أن المدفعية التركية استهدفت ناحيتي شرا وشيراوا (غرب عفرين)، في حين قالت المعارضة المسلحة إن الوحدات الكردية قصفت قرية كفر خاشر بريف إعزاز (شمال حلب)، ردا على قصفها معسكر كفر جنة خلال اجتماع لقيادات القوات الكردية.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن ثلاثة مدنيين أصيبوا جراء قصف لوحدات حماية الشعب الكردية على إعزاز بريف حلب الشمالي.

وقال المراسل إن اشتباكات وقعت بين الجيش السوري الحر والوحدات الكردية في محيط قرية معرين بريف حلب الشمالي.

يشار إلى أن تركيا ذكرت أنها لن تتردد في التحرك في منطقة عفرين وغيرها من المناطق في سوريا إذا لم توقف الولايات المتحدة دعمها لقوة بقيادة كردية، غير أن واشنطن نفت هذه الخطط، وقالت إن بعض المسؤولين أطلقوا تصريحات خاطئة.

وتكررت في الأيام القليلة الماضية تحذيرات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من توغل وشيك في عفرين، بعد أن قالت واشنطن إنها ستساعد قوات سوريا الديمقراطية بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية في إنشاء قوة حدودية جديدة قوامها ثلاثون ألف فرد.

من جانبه، نفى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن الولايات المتحدة لديها نية إنشاء قوة على الحدود السورية التركية، وقال إن هذه المسألة "أسيء طرحها".

وأضاف "أعتقد بأنه من المؤسف أن التصريحات التي أدلى بها البعض خلفت هذا الانطباع، ليس هذا هو ما نفعله".

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

A Turkish military convoy arrives at an army base in the border town of Reyhanli near the Turkish-Syrian border in Hatay province, Turkey January 17, 2018. REUTERS/Osman Orsal

أكد مجلس الأمن القومي التركي الأربعاء أن أنقرة لن تسمح بإنشاء معبر “إرهابي” عند حدودها مع سوريا، بينما واصل الجيش إرسال التعزيزات إلى الحدود تحضيرا لمعركة ضد قوات سوريا الديمقراطية.

Published On 17/1/2018
منبج وعفرين.. ساعة الصفر

أكدت تركيا أنها لن تسمح بإنشاء “ممر إرهابي” عند حدودها مع سوريا، وواصلت استعداداتها لعملية عسكرية ضد الوحدات لكردية بعفرين، بينما قال وزير الخارجية الأميركي إن بلاده تتفهم مخاوف أنقرة.

Published On 17/1/2018
نفت وزارة الدفاع الأميركية أن تكون في صدد إنشاء جيش جديد أو قوة حرس حدود نظامية في سوريا وذلك بعد إعلان التحالف الدولي عن تشكيل قوة قوامها ثلاثون ألف مقاتل نصفهم من الوحدات الكردية لنشرهم على حدود تركيا والعراق وعلى ضفاف نهر الفرات شمالي سوريا وشرقها

قال البنتاغون إنه لا ينشئ جيشا جديدا أو قوة حرس حدود نظامية بسوريا، بعدما أبدت تركيا غضبا إزاء خطط واشنطن لتدريب مقاتلين -بينهم أكراد سوريون- لنشرهم على حدود تركيا والعراق.

Published On 18/1/2018
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة