تركيا: العملية العسكرية بسوريا ليست ضد الكرد

المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن
قالن يتحدث للصحفيين في إسطنبول (الأناضول)
أكدت تركيا الخميس أن العملية العسكرية التي ستشنها قريبا بشمال سوريا "ليست موجهة ضد كرد سوريا على الإطلاق"، بينما تظاهر آلاف الكرد بشمال سوريا تنديدا بالعملية المرتقبة.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن في تصريح صحفي إن "الخطوات التي ستتخذها تركيا في عفرين ومنبج وجرابلس أو في نقاط أخرى لحماية أمنها القومي ليست عملية موجّهة ضد كرد سوريا على الإطلاق".
 
وأكد قالن على استمرار بلاده باتخاذ كل التدابير لمواجهة أي تهديد لأمنها القومي من دون الحصول على إذن من أحد، سواء في شمال سوريا أو العراق أو أي مكان آخر.
 
وردا على سؤال عن التصريحات الأميركية "المتضاربة" المتعلقة بتشكيل "قوة أمنية حدودية" بشمال سوريا قوامها الوحدات الكردية، قال قالن إن "تلك التصريحات وإن تضمنت قدرا من الحقيقة فإنه من غير الممكن القبول بها".
 
وأعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأحد نية واشنطن تشكيل "قوة أمنية حدودية" قوامها 30 ألف مسلح بالتعاون مع "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تتكون أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية.
 
لكن وزارة الدفاع الأميركية قالت الأربعاء إن القوة المزمع تشكيلها ليست "جيشا جديدا"، في حين نفى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون عزم بلاده تشكيل تلك القوة، وقال إنه ينبغي تقديم تفسير إلى تركيا في حال أسيء الفهم. 
 
واعتبر متحدث الرئاسة التركية أن التصريحات الأميركية الأخيرة لن تؤثر على عملية عفرين لأنها "مسألة تتعلق بأمن تركيا القومي"، معللا رفض بلاده لتشكيل القوة الأمنية بأنه يهدد أيضا الأمن القومي التركي.
 
وبخصوص توجه رئيس الأركان التركي خلوصي آكار، برفقة رئيس الاستخبارات هاكان فيدان، إلى موسكو، قال قالن إنهما "يجريان لقاءات مع نظيريهما حاليا لبحث مسألة عفرين، وكل التطورات التي تشهدها الساحة السورية".

مظاهرات
من جهة أخرى، شهدت مناطق عدة تحت سيطرة الوحدات الكردية في شمال سوريا مظاهرات تنديدا بالعملية التركية المرتقبة، ولا سيما في مدينتي عفرين والجوادية، حيث رفع المتظاهرون رايات وحدات حماية الشعب وصور زعيم حزب العمال الكردستاني السابق عبد الله أوجلان.

وسبق أن دعت الأحزاب السياسية في عفرين الأهالي للمشاركة في ما سمتها "المسيرة الاحتجاجية الكبرى" لإدانة العملية التركية، كما دعت في بيان القوى الدولية للقيام بواجباتها الأخلاقية والقانونية تجاه الهجوم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تركيا ترسل تعزيزات إضافية قبالة عفرين

دعت الأحزاب السياسية في عفرين -التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية بريف حلب الغربي- الأهالي للمشاركة في ما سمتها “المسيرة الاحتجاجية الكبرى” لإدانة الهجوم العسكري المحتمل للجيش التركي.

Published On 18/1/2018
A Turkish military tanks arrives at an army base in the border town of Reyhanli near the Turkish-Syrian border in Hatay province, Turkey January 17, 2018. REUTERS/Osman Orsal

توجّه رئيسا الأركان والمخابرات التركيان إلى روسيا، ومن المتوقع مناقشة التطورات الأخيرة بسوريا وعملية عفرين ضد الوحدات الكردية. يأتي ذلك وسط غضب تركي وارتياب من واشنطن لعدم وفائها بوعودها بسوريا.

Published On 18/1/2018
المزيد من عربي
الأكثر قراءة